العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    نصحت بتجنب اجتماعات العائلة والأصدقاء بعد الولادة

    طبيبة نسائية تحذّر الحوامل من «العدوى التنفسية»

    دعت طبيبة استشارية، المرأة الحامل إلى اتباع نمط حياة صحي، يحميها من الإصابة بعدوى الأمراض التنفسية، كالإنفلونزا، على الرغم من أن إصابتها في معظم الحالات تكون طفيفة، وحتى دون أعراض.

    وقالت إن هذه الأمراض تصبح خطرة أحياناً، إذا أصيبت بها الحامل، خصوصاً في الثلث الأخير من الحمل، ما قد يضطر الطبيب إلى توليدها في وقت مبكر، لافتة إلى ضرورة الاحتياط، واتباع الأساليب الوقائية للحيلولة دون التعرض للعدوى.

    ونصحت استشارية أمراض النساء والولادة في مستشفى الزهراء بدبي، الدكتورة باسمة جمال الدين، المرأة الحامل التي تعاني مشكلات صحية في القلب أو الرئتين، أو بعض الأمراض المزمنة، كالسكري أو الضغط، بالبقاء في المنزل، لحمايتها من العدوى التنفسية.

    وقالت إن نسبة كبيرة من الحوامل تخشى الذهاب إلى الطبيب، وتفضل استشارته عن طريق الهاتف أو الإنترنت، لكن مقابلة الطبيب عادة ما تكون قصيرة المدة، وقد عملت المستشفيات على اتخاذ الاحتياطات اللازمة للحد من انتشار فيروس كورونا، كما أجرت تعديلات لضمان مقابلة الطبيب في الموعد المحدد دون أي تأخير، إضافة إلى تطبيق التباعد الاجتماعي، ولبس الكمامة الإجباري على كل العاملين في المستشفى. وتابعت: «تضطر الحامل في بعض الأحيان إلى الذهاب لبعض الأماكن المزدحمة، فمن أجل حمايتها عليها أن تترك مسافة أمان (نحو مترين) بينها وبين الآخرين، وألّا تنسى لبس الكمامة الواقية، وغسل اليدين بالماء والصابون، كلما أتيحت لها الفرصة، فهي من الإجراءات الوقائية المهمة. ومع أن اجتماع العائلة والأصدقاء بعد الولادة أمر رائع، لكن في وقت وباء كورونا، يتطلب الأمر عدم السماح للأصدقاء أو الأقارب بزيارة المنزل، خوفاً على المولود والأم من العدوى».

    طباعة