العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    "الطوارئ والأزمات" تعلن الإجراءات الاحترازية لمواجهة "كورونا" في رمضان

    عقدت حكومة الإمارات، الإحاطة الإعلامية الدورية للتعريف بآخر المستجدات والحالات المرتبطة بفيروس كورونا المستجد في الدولة "كوفيد -19"، أعلنت خلالها وصول نسبة الحاصلين على اللقاح في الدولة إلى 62.57% من الفئة المستهدفة، فيما بلغ إجمالي عدد الفحوصات الخاصة بالكشف المبكر عن "كورونا" أكثر من 38 مليون فحص، وشددت على ضرورة الالتزام بعدم إقامة أي تجمعات خلال شهر رمضان ووقف الزيارات والفعاليات الاجتماعية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية للتواصل مع الأقارب والأصدقاء.

    وتفصيلاً، أكد المتحدث الرسمي عن الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث، الدكتور سيف الظاهري، استمرار دولة الإمارات العربية المتحدة في تطبيق منهجيتها الاحترافية في التعامل مع هذه جائحة "كورونا" واحتوائها وإبراز النموذج الإماراتي في إدارة هذه الأزمة والذي وازن ما بين الصحة والاقتصاد مع التأكيد الدائم بأن تبقى الصحة الأولية الأولى.

    وقال الظاهري: " تمكنت دولة الإمارات العربية المتحدة حتى الآن من توفير أكثر من ثمانية ملايين ونصف المليون جرعة من لقاحات كوفيد-19وبذلك تصل نسبة الحاصلين على اللقاح إلى 62.57% من الفئة المستهدفة، وهو إنجاز يضاف إلى سجل دولة الإمارات في إطار سعيها المتواصل لتوفير اللقاح لأفراد المجتمع. "، مشيراً إلى مواصلة الدولة منهجيتها الخاصة بالفحوصات الهادفة إلى الاكتشاف المبكر والتقصي للحد من انتشار الجائحة عبر إجراء فحوصات مكثفة لمختلف فئات المجتمع، حيث بلغ إجمالي عدد الفحوصات حتى اليوم أكثر من 38 مليون فحص.

    وأضاف: "يحل علينا رمضان وللعام الثاني على التوالي تحت ظروف استثنائية فرضتها علينا هذه الجائحة التي تجتاح العالم. وفي إطار المسؤولية المجتمعية، نؤكد على كافة الإجراءات والإرشادات التي تم الإعلان عنها مسبقاً والتي تهدف إلى الحفاظ على السلامة والصحة العامة خلال شهر رمضان المبارك"

    وتابع الظاهري: "نهيب بالجميع الالتزام بعدم إقامة أي تجمعات خلال شهر رمضان ووقف الزيارات والفعاليات الاجتماعية واستخدام وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الرقمية للتواصل مع الأقارب والأصدقاء، كم تم منع إقامة خيم الإفطار العائلي والمؤسسي والخيم الرمضانية التجارية والتي تقدم بها خدمات الأطعمة والمشروبات والشيشة والتي عادةً ما تكون مصاحبة للفنادق والمطاعم والوجهات السياحية المختلفة"، مشدداً على ضرورة تعاون والتزام الجميع بالإجراءات والتعليمات المذكورة حيث  سيتم تنفيذ حملات تفتيشية مكثّفة خلال الشهر الفضيل، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحق المخالفين والتي قد تصل إلى حد إغلاق المنشأة.

    من جانبها، أوضحت المتحدث الرسمي عن الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، نوف الشحي، أن الهيئة ستقوم بتنفيذ مبادراتها الخاصة برامج تنمية المعرفة الدينية خلال شهر رمضان المبارك عبر وسائل الإعلام والمنصات الذكية، وذلك ضمن ثلاثة خدمات رئيسة تشمل بث عدد من البرامج الدينية في مختلف القنوات التلفزيونية والإذاعية في الدولة تتناول القضايا الإيمانية والعقائدية والأخلاقية، مع التركيز على تعزيز القيم الأسرية والوطنية، وتنفيذ المحاضرات الوعظية عن بعد، في مختلف المؤسسات الحكومية والخاصة ضمن خطة الوعظ الموحدة، بالإضافة إلى إقامة البرامج الوعظية والدورات العلمية، عبر خاصية البث المباشر (انستغرام لايف)، مشيرة إلى أن الهيئة سيكون للها في شهر رمضان ما يزيد عن 300  حلقة في (12) برنامج إذاعي  وتلفزيوني  عبر المحطات الوطنية الإعلامية الفضائية.

    وقالت الشحي: "سيتم تنظيم برنامج ضيوف صاحب السمو رئيس الدولة هذا العام عبر المنصات الافتراضية وسيشارك بها عشرة 10 ضيوف في محاضرات نوعية وندوات تخصصية، مع تنظيم ملتقى "الإمارات وطن السلام والتسامح" بالإضافة إلى إحياء يوم زايد للعمل الإنساني، بمشاركة مجموعة من العلماء من داخل الدولة وخارجها، لإبراز قيم الشيخ زايد -طيب الله ثراه".

    وأضافت: "فيما يخص تعليم القرآن الكريم، فقد حرصت الهيئة على استمرار عمل المراكز القرآنية عن بُعد من خلال استثمار الأنظمة الذكية في فتح الفصول الافتراضية، طوال أيام شهر رمضان المبارك، وتشمل هذه الفصول على العديد من البرامج منها برامج الختمة، والحفظ، وتصحيح التلاوة، وكذلك تم تخصيص فصول لأصحاب الهمم"، مشيرة إلى أن الهيئة استثمرت أئمة المساجد المؤهلين في مجال التحفيظ، لتوسيع مجال الاستفادة لغير منتسبي المراكز القرآنية، للتسجيل في هذه المنصة، في أوقات مرنة، وضمن كافة البرامج المتاحة، عبر التسجيل في الموقع الرسمي والتطبيق الذكي للهيئة".

     

     

     

    طباعة