مسنّون وشباب وعائلات.. والعدد يتزايد يومياً

إقبال كبير على تلقّي لقاح «كوفيد-19» في الشارقة ورأس الخيمة

صورة

شهد مركز إكسبو الشارقة، أحد المراكز المخصصة لتقديم لقاح «كوفيد-19» بالمجان، وقاعة البيت متوحد في إمارة رأس الخيمة، إقبالاً كبيراً من المواطنين والمقيمين على تلقي الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، وذلك وسط إجراءات احترازية مشددة تتضمن ارتداء الكمامة، والتباعد الاجتماعي لمسافة متر ونصف المتر، والتعقيم المستمر.

ورصدت «الإمارات اليوم» آراء بعض الذين جاؤوا لتلقّي الجرعة الأولى من اللقاح، كان بينهم مواطنون ومقيمون أعمارهم تتجاوز الـ70 عاماً، وشباب وشابات، وعائلات، وعمال في شركات للمقاولات، إذ أكدوا أن تلقي اللقاح خطوة مهمة في طريق عودة الحياة إلى طبيعتها، معربين عن شكرهم وامتنانهم لأبطال خط الدفاع الأول من الأطباء والطواقم التمريضية على جهودهم المقدرة، مؤكدين أن دولة الإمارات كانت منذ اللحظة الأولى سباقة في الحرص على توفير أعلى معايير الحماية والأمان لأفراد المجتمع، عبر ترسيخ الجهود واتخاذ القرارات التي تضع صحة وسلامة أبناء الوطن في الأولوية.

وقال مدير منطقة الشارقة الطبية، محمد عبدالله الزرعوني: «أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع حملة واسعة لتطعيم المواطنين والمقيمين على أرض الدولة»، مشيراً إلى أنه تم تفعيل 27 مركزاً ومحطة متنوعة لاستقبال الراغبين في الحصول على لقاح «كوفيد-19» بمختلف مدن ومناطق الشارقة.

وتابع: «تم تجهيز مراكز كبيرة، مثل إكسبو الشارقة وضاحية مغيدر والبيت المتوحد، لتقديم اللقاح»، داعياً جميع الفئات إلى الإسراع في تلقي اللقاح للوصول إلى مرحلة التعافي.

وقال المشرف في قاعة البيت متوحد، في شركة طموح للرعاية الصحية، سيف عبدالله الخاطري، لـ«الإمارات اليوم»، إن «القاعة سجلت ارتفاعاً ملحوظاً في أعداد المواطنين والمقيمين الراغبين في الحصول على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، منذ بداية التطعيم قبل أسبوعين وحتى أمس، إذ يرتفع العدد يومياً، نتيجة شعورهم بالأمان والطمأنينة من اللقاح، وذلك بعدما قام العديد من المسؤولين في الإمارة بالحضور للقاعة وأخذ اللقاح».

وأضاف أن القاعة تستوعب أكثر من 1000 شخص يومياً وقادرة على توفير الاحتياجات اللازمة لتوفير اللقاح لجميع الموجودين وفق الإجراءات المتبعة والتعليمات الصادرة من وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

وأشار إلى أنه فور دخول الشخص إلى القاعة يتم إعطاؤه ورقة بشأن الموافقة على أخذه اللقاح تتضمن الإجراءات التي تتبعها الجهات المختصة خلال مراحل التطعيم، وفور موافقته والتوقيع أسفلها، يتم انتقاله إلى المسار الطبي، حيث يتم التأكد من حالته الصحية بإشراف أطباء مختصين وفحص السكر والضغط لديه، لينتقل بعدها إلى مرحلة التسجيل ومن ثم مرحلة الحصول على اللقاح، والذهاب إلى قاعة الانتظار لمدة 30 دقيقة من أجل التأكد والاطمئنان على حالته الصحية بعد حقنه بالتطعيم المضاد لفيروس كورونا.

وأضاف أن عملية التطعيم لا تستغرق أكثر من خمس دقائق، حيث يدير مشرفون من «طموح للرعاية الصحية» القاعة وينظمون عملية التطعيم.

وقالت رئيسة قسم البرامج الصحية واستشاري طب الأسرة في وزارة الصحة ووقاية المجتمع، هيفاء فارس: «تم توفير مواقع كثيرة وعديدة لتقديم اللقاح الخاص بـ(كوفيد-19)، إذ تم البدء في إعطاء اللقاح للراغبين في أخذه في شهر سبتمبر الماضي، وتمت زيادة المراكز على مستوى الدولة بشكل تدريجي».

ولفتت إلى أنه يوجد حالياً 70 مركزاً صحياً تقدم اللقاح الخاص بمكافحة الفيروس، بالإضافة إلى أكثر من 10 مواقع خارجية على مستوى الإمارات الشمالية، مشيرة إلى تقييم الوضع بالمراكز يومياً، وتتم زيادة الطاقة الاستيعابية لكل منطقة، أو مركز حسب الحاجة لذلك، لافتة إلى أن زيادة المراكز يتم أسبوعياً وحسب خطة موضوعة.

وأشارت إلى أن جميع المراكز تم تقسيمها وفق خطة استراتيجية لتغطية المناطق كافة، إذ يبدأ عمل بعضها من الساعة الثامنة صباحاً وحتى العاشرة مساءً، وأخرى تفتح طوال اليوم على فترات صباحية ومسائية، وذلك طوال أيام الأسبوع، مشيرة إلى أن التطعيم متوافر لجميع الفئات بالمجان، وستكون هناك زيارات لمنازل كبار السن لتقديم اللقاح خلال الأيام المقبلة.

تجاوز الوباء

أكدت لطيفة مبارك آل علي (70 عاماً) أن الدولة وفرت اللقاح للجميع بالمجان لتجاوز هذا الوباء، وعلى الجميع التجاوب مع هذه الحملة لضمان العودة الآمنة للحياة.

وأشار الشاب المقيم محمود جمال إلى أن عملية تلقيه اللقاح لم تتجاوز الخمس دقائق، داعياً جميع الشباب إلى المبادرة لأخذ اللقاح لما فيه من مصلحة عامة للمجتمع، والحفاظ على سلامة الأفراد.

وأوضح أحمد صوان (60 عاماً) أنه بادر برفقة أسرته إلى أخذ اللقاح، لافتاً إلى الجهود الوطنية الشاملة لتعزيز صحة وسلامة المجتمع من خلال تبنّي العلاجات المبتكرة، وتعزيز الطاقة الاستيعابية للقطاع الصحي، وتوسيع نطاق تقديم اللقاح، إضافة إلى توافر الكوادر الطبية ذات الكفاءة العالية، والمستلزمات الطبية والوقائية، بمركز إكسبو الشارقة.

وأشار محمد بن سعيد الخاطري (من كبار المواطنين) إلى أنه حصل على الجرعة الأولى من لقاح «كورونا»، لافتاً إلى أن الحد من انتشار الفيروس يتطلب من جميع المواطنين والمقيمين التوجه الى المراكز الصحية للحصول على اللقاح.

وأضاف أنه بادر الى تلقي اللقاح قبل أبنائه لتشجيعهم، وحث جميع كبار المواطنين والمقيمين على تلقي اللقاح، خصوصاً أنه متوافر مجاناً.

تقديم اللقاح لكبار المواطنين وأصحاب الهمم في منازلهم بعجمان

أطلق مكتب شؤون المواطنين بعجمان حملة لتقديم اللقاح لكبار المواطنين وأصحاب الهمم في منازلهم.

وأكد الشيخ عبدالله بن ماجد النعيمي، مدير عام مكتب شؤون المواطنين، أنه سيتم تقديم خدمة اللقاح في المنزل للفئات المذكورة عبر طواقم طبية متحركة تصل إلى المنازل، كما أوضح أن المكتب ينظم الحملة بالتعاون مع وزارة الصحة ووقاية المجتمع، ومركز سعادة المتعاملين بوزارة تنمية المجتمع في إمارة عجمان، ومركز عجمان للاتصال ليقوم بدوره في تقديم خدمة التسجيل للراغبين في الحصول على اللقاح عبر الرقم المجاني 80070.

وأشارت المدير التنفيذي للمكتب، مريم المعمري، إلى أن تنفيذ هذه الحملة يأتي في إطار الحرص على سلامة هذه الفئات، ولتخفيف العبء عنهم، والحفاظ على صحتهم وسلامتهم، والحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، واحتواء تداعياته وأضراره على جميع أفراد المجتمع. عجمان - الإما رات اليوم


- تقييم الوضع بالمراكز يومياً، وتتم زيادة الطاقة الاستيعابية لكل منطقة.

طباعة