«دبي لمستقبل الصحة» يناقش الخدمة الذكية للمكفوفين

استعرض مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة حزمة من المبادرات والمشروعات الهادفة الى تعزيز القدرة التنافسية للمنظومة الصحية بدبي، للوصول إلى رعاية صحية أكثر كفاءة واستدامة وخلق نموذج صحي مبتكر يلبي الاحتياجات الحالية للسكان، ويستجيب لتحديات المستقبل ويتبنى أحدث التطبيقات والتقنيات العالمية لخدمة الصحة وتحسين جودة الحياة، واستعرض عدداً من المشروعات والمبادرات الذكية.

كما استعرض مبادرات الخدمة الذكية للمكفوفين والذكاء الاصطناعي في تشخيص اعتلال شبكية العيون لمرض السكري، ومبادرة التواصل والإشراف الذكي على حالات الاضطراب النفسي وأفضل ممارسات التطبيب عن بُعد واللوائح والتشريعات والسياسات الحكومية في هذا المجال، وأحدث الابتكارات العالمية في مجال الذكاء الاصطناعي لخدمة هدف «طبيب لكل مواطن»، فضلاً عن مناقشة الاستخدامات المختلفة للذكاء الاصطناعي في الصحة وجودة الحياة ومبادرة سياحة الاستشفاء وكيفية استخدامها لعلاج الأمراض الناتجة عن أنماط الحياة غير السليمة، وما قد يترتب عليها من أمراض العصر.

جاء ذلك، خلال اجتماع المجلس في أبراج الإمارات برئاسة مدير عام هيئة الصحة بدبي حميد محمد القطامي. وقال القطامي إن مجلس دبي لمستقبل الصحة وجودة الحياة يسير بخطى ثابتة نحو تحقيق أهدافه في صناعة المستقبل الصحي للأجيال القادمة. وذكر أن المكانة المتقدمة لدبي على الخارطة العالمية تفرض عليها مواكبة وتبني أحدث النظم والبرامج الصحية، وتضعها في دائرة السباق المستمر مع الزمن من خلال التوظيف والاستثمار الأمثل للكفاءات البشرية، والحلول الذكية وإيجاد الشراكات المحلية والعالمية للاستفادة من خبراتها المتميزة، ونماذجها الصحية المبتكرة، للولوج والاستجابة لاحتياجات الرعاية الصحية المستقبلية، وتطلعات مجتمع دبي، وأجيال المستقبل، في الحصول على خدمات صحية متميزة، تعزّز السعادة وتحقق الرفاهية وجودة الحياة.

طباعة