جواهر القاسمي تؤكد أهمية دور المرأة في العملية الانتخابية والمشاركة في صنع القرار

أكدت قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة أهمية دور المرأة في العملية الانتخابية والمشاركة في صنع القرار.

وقالت سموها في تصريح بمناسبة بدء التسجيل في انتخابات أعضاء المجلس الاستشاري بالشارقة " إن دور المرأة لا يقل أهمية ومكانة عن دور الرجل في العملية الانتخابية فالجميع متساوون في واجبهم تجاه إنجاح أعمال اللجنة الانتخابية كما أنهم متساوون في الحقوق ومن واجب الأعضاء الذين سيمكنهم أفراد مجتمعهم من الوصول إلى مقاعد المجلس الاستشاري أن يبحثوا عن إجابة واقعية لسؤال حول ما إذا كانت الخدمات التي تقدم للمواطن على المستوى المطلوب أم هي دون المستوى الذي نطمح إليه كي نبحث فيما بعد عن الأسباب ونعمل على التحسين والتطوير".

وأوضحت سموها أن أعضاء المجلس الاستشاري مشاركون مهمون في رسم سياسات الإمارة ويسبق ذلك إدراكهم للمفهوم السليم للمواطنة ومن ثم تطبيقه عبر موقعهم في المجلس بحمل الأمانة حين يعبرون عن آرائهم المبنية على الوقائع والحقائق وحين يحترمون الآراء الأخرى عندما تطرح للتداول والنقاش.

وأشارت إلى أن المبادرات البرلمانية في إمارة الشارقة ليست وليدة اللحظة بل بدأت في وقت مبكر كآلية من آليات تنشئة الأطفال والشباب على الحياة البرلمانية عبر مجلسي شورى الأطفال وشورى الشباب فبناء المستقبل كان يتشكل منذ ذلك الوقت عندما أخذت رعاية الأطفال هذا المنحى الأهم في بناء إنسان المستقبل.

وقالت سموها " عندما نوجه أنظارنا إلى المرأة فإنني آمل أن تتقدم بخطوات واثقة واستعداد ممنهج إلى الترشح لعضوية المجلس وألا تكتفي بدور اختيار المرشحين فصوت المرأة ضروري وله أهميته في المجلس على أن يتنوع بتنوع الخدمات والفئات المجتمعية المستفيدة منها ولا يتوقف دورها عند احتياجات محددة كاحتياجات الكيان الأسري في المجتمع على الرغم من أهميته القصوى " .

وأضافت سموها " نتابع بكل فخر واعتزاز مسار انتخابات المجلس الاستشاري بالشارقة ونتطلع إلى مشاركة فاعلة لمزيد من الارتقاء بمجتمعنا في مختلف ميادين التنمية عبر الأعضاء الجدد الذين سينتخبهم الشعب وسيبدأ بهم الانعقاد التشريعي للدورة الجديدة ".

ولفتت سموها إلى أنه خلال العملية الانتخابية في المجلس الوطني الاتحادي فإن المتقدمين للترشح لعضوية المجلس لا بد وأنهم يدركون أن مسؤوليات استثنائية تنتظرهم وتوجب عليهم أن يكونوا أكثر قربا من مجتمعهم كي يتمكنوا من المعرفة الدقيقة لما يواجهه من قضايا وتحديات على جميع الأصعدة المؤثرة في استقراره الاجتماعية والاقتصادية والأمنية والصحية والتربوية وغيرها ويترتب على ذلك نقل هذه الصورة القريبة بأمانة وصدق إلى المسؤولين كي يبتوا فيها تحقيقا لمصلحة واستقرار هذا المجتمع الطيب ووطننا المعطاء.

وقال سموها " إنكم تخططون مستقبل الشارقة أيها الإخوة والأخوات ممن حظيتم بثقة مجتمعكم فاختاركم لتتحدثوا عنه وتنقلوا همومه وطموحاته وأحلامه إلى قيادتكم فأنتم ومن اختاركم جميعكم تشاركون في تشكيل وبناء المستقبل عبر خوض هذه التجربة ومع كل تقديري وشكري للاخوات اللواتي كان لهن شرف الريادة في التمثيل السياسي للمرأة في التجربة البرلمانية بدولة الإمارات ممن شاركن في الدورات الأولى للمجلس فإنني أدعو الله سبحانه وتعالى أن يوفق أعضاء هذه الدورة في أداء رسالتهم الوطنية ويعينهم على حمل مسؤولياتها في إمارة الشارقة خاصة وفي دولتنا عموما".

وأكد عدد من القيادات النسائية الإماراتية في إمارة الشارقة أهمية وضرورة التسجيل في كشوفات الهيئة الانتخابية لانتخابات المجلس الاستشاري لإمارة الشارقة خلال الفترة الراهنة التي بدأت في السادس من ديسمبر الجاري وتستمر حتى السابع عشر منه بما فيها أيام العطل والإجازات.

وتأتي هذه الخطوة الجديدة في ظل تحقيق مستويات متقدمة من النجاح والتميز والإبداع في الإمارات عموما وفي ظل توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة للمشاركة والتسجيل في أول عملية انتخابية ديمقراطية تتضمن انتخاب نصف أعضاء المجلس الاستشاري من قبل كافة مواطني الشارقة الذين تنطبق عليهم شروط الاقتراع بعد إتمامهم عملية التسجيل في أحد المراكز الـ 14 الموزعة على مختلف مدن ومناطق الإمارة خاصة المرأة الإماراتية التي يسجل لها الجميع تمكنها من الوصول إلى أرفع المناصب والمواقع القيادية المهمة في الدولة فهي المديرة والرئيسة والسفيرة والدبلوماسية والعسكرية والوزيرة وهي اليوم رئيسة التشريع والرقابة اذ للمرة الأولى على مستوى العالم العربي يكون رئيس البرلمان امرأة وهذا أمر واقع في دولة الإمارات حيث فازت الدكتورة أمل القبيسي بمنصب رئيس المجلس الوطني الاتحادي.

طباعة