«الذكاء الاصطناعي للصغار» مبادرة لتعزيز المهارات الرقمية لطلاب المدارس

عمر سلطان العلماء: «المبادرة تسهم في الوصول إلى مجتمعات رقمية تتبنى الحلول التكنولوجية».

أطلق البرنامج الوطني للمبرمجين مبادرة «الذكاء الاصطناعي للصغار – مبرمجون في دولة الإمارات»، بالشراكة بين مقر المبرمجين وشركة «دِل تكنولوجيز»، بهدف بناء وتأهيل جيل جديد من المبرمجين من طلاب المدارس، من خلال تعليمهم مهارات البرمجة، وتعريفهم بمختلف لغات ومهارات البرمجة، وأساسيات الذكاء الاصطناعي، لصقل مهارات التفكير التحليلي والمنطقي، وتحفيزهم للدخول في هذا المجال، وتعزيز مهاراتهم البرمجية والتكنولوجية، بما يرسخ ريادة الإمارات وموقعها مركزاً عالمياً للمبرمجين والاقتصاد الرقمي.

وتركز المبادرة، التي استقطبت نحو 1000 طالب وطالبة من مختلف مدارس الدولة، على بناء قدرات الطلاب وإعدادهم لبناء مستقبل رقمي، من خلال تمكينهم بالأدوات والخبرات اللازمة، وتنمية مهاراتهم في مختلف مجالات البرمجة، وفق منهجية تناسب أعمارهم، وتؤهلهم لتصميم حلول مبتكرة للتحديات، بالاعتماد على قدراتهم وخيالهم الإبداعي، إضافة إلى تعزيز معرفتهم من خلال التواصل مع نخبة الخبراء والمتخصصين في مختلف مجالات الذكاء الاصطناعي، ومشاركتهم في جلسات تدريبية باللغتين العربية والإنجليزية، كما سيتاح للطلاب إمكان متابعة الدروس مباشرة عبر الإنترنت، واتباع خطة تدريب فردية تناسب كل واحد منهم.

وأكد وزير الدولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، عمر سلطان العلماء، أن «المبادرة تسهم في الوصول إلى مجتمعات رقمية تتبنى الحلول التكنولوجية»، مضيفا أن «البرنامج الوطني للمبرمجين»، يمثل بيئة حاضنة لاستقطاب أصحاب المواهب الرقمية والعقول الإبداعية من المبرمجين، لتطوير مهاراتهم، وإعداد جيل جديد قادر على ابتكار أفضل الحلول للتحديات، وبناء اقتصاد رقمي مزدهر قائم على المعرفة والابتكار لمستقبل أفضل للأجيال القادمة.

طباعة