بعد تسجيل ارتفاع في حالات الغياب

مدارس تفرض «اختبارات الجمعة» لضمان حضور الطلبة

الإدارات المدرسية تشجع الطلاب على الالتزام بنظام التعليم. من المصدر

ألزمت إدارات مدارس خاصة بالإمارات الشمالية، طلبتها الذين اختاروا نظام التعليم الواقعي بالحضور في أيام الجمعة.

وأكدت أنها فرضت اختبارات أسبوعية قصيرة، خلال هذا اليوم، لضمان التزام طلبة التعليم الواقعي، بالنظام الدراسي الذي حددوه لأنفسهم. كما حددته موعداً لتسليم المشروعات المطلوبة، لمنعهم من الانتقال إلى التعليم الافتراضي، مشيرة إلى اكتفاء عدد منهم بمتابعة الحصص الدراسية «عن بُعد» خلال هذا اليوم.

وقالت إدارية في مدرسة خاصة بالفجيرة، عائشة محمد، إن إدارة المدرسة تركت لذوي الطلبة حرية اختيار نوع التعليم الذي يناسبهم منذ بداية العام الدراسي، مع ضرورة الالتزام به، إلا في حال إصابة الطالب بفيروس كورونا (كوفيد - 19)، أو إذا كان مخالطاً لمصاب بالفيروس، أو عانى وعكة صحية، لافتة إلى ملاحظة تغيب عدد من الطلبة يوم الجمعة من كل أسبوع، من دون سبب لذلك، الأمر الذي يؤثر سلباً في مستوى الطلبة الدراسي.

وأشارت إلى أن الإدارة حاولت احتواء مسألة ارتفاع تغيب الطلبة من خلال الاختبارات الأسبوعية القصيرة، إذ خصصت لها يوم الجمعة من كل أسبوع، إضافة إلى تغير جدول الحصص، وضم الحصص الترفيهية، كالموسيقى والرسم والرياضة، لجدول يوم الجمعة، لتشجيع الطلبة على الحضور، وتخفيف الضغط الدراسي عنهم.

وأكدت إدارية في مدرسة خاصة في الشارقة، فاطمة عمر، أن تغير نظام التعليم من واقعي إلى افتراضي يوم الجمعة يؤثر سلباً في الطلبة الملتزمين بنوع محدد من التعليم، كما أنه يربك المعلمين.

واقترحت ولية أمر أربعة طلبة في مراحل دراسية، في الفجيرة، مريم محمد اليماحي، تحويل اليوم الدراسي من واقعي إلى افتراضي «عن بُعد» يوم الجمعة من كل أسبوع، بسبب قصر اليوم الدراسي الذي يبدأ في السابعة والنصف صباحاً وينتهي في الحادية عشرة والنصف، مؤكدة أنها تعاني صعوبة توصيل أبنائها إلى المدرسة وإحضارهم منها خلال هذه الفترة القصيرة، خصوصاً أنها من منطقة تبعد عن المدرسة أكثر من 30 دقيقة.

وذكرت والدة ثلاثة طلبة يدرسون في مراحل مختلفة في مدرسة خاصة في كلباء، ميعاد محمد الحمادي، أنها تغير نظام التعليم الذي اختارته لأبنائها من حضوري إلى افتراضي يوم الجمعة فقط، ولم تتواصل معها إدارة المدرسة أو يحتسب عدم حضور أبنائها الطلبة للمدرسة «غياباً» لحضورهم اليوم الدراسي بشكل كامل «عن بُعد»، مشيدة بمراعاة بعض إدارات المدارس لظروف الطلبة وذويهم، وعدم إلزامهم بالتقيد بنوع التعليم طوال الفصل الدراسي.

وقالت ولية أمر طالبتين في الحلقة الأولى بمدرسة خاصة في الفجيرة، عنود محمد، إن إدارة المدرسة تواصلت معها نظراً لغياب ابنتيها أيام الجمعة، وتحولهما للنظام الافتراضي، مشيرة إلى أن المدرسة أبلغتها بأن الامتحانات القصيرة المفروضة على طلبة «الواقعي» كل يوم جمعة تُحتسب وفقاً للنظام التعليمي المتفق عليه منذ بداية العام الدراسي، ويمنع أي طالب يتلقى التعليم بالنظام الواقعي من أداء أي اختبار قصير بالنظام الافتراضي دون وجود سبب يدعو لذلك، كعذر طبي.

• «مدارس أبلغت ذوي الطلبة بأن امتحانات الجمعة تُحتسب وفقاً للنظام التعليمي».

• «إدارات مدرسية أكدت منع طلبة التعليم الواقعي من أداء الاختبارات افتراضياً».

طباعة