منظومة لتأهيل الطلبة للعودة إلى المدارس قريباً

وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي

أفاد وزير التربية والتعليم، حسين الحمادي، بأن نظام التعليم بالعام الدراسي المقبل سيكون هجينا، مشيرالى أن النظام التعلبم الهجين هو الأنسب في المستقبل.
وتابع: حسب الدراسات والأبحاث حول التعليم في المستقبل، فإن هناك خطط متعددة، ولكن الأهم أن الطالب بحاجة إلى الدراسة داخل الصف الدراسي، لأن ذلك سيكسبه العديد من المهارات، منها تفاعله مع أقرانه من الطلبة، ويخضع للإشراف التربوي، وينمي لديه عدة مهارات سلوكية، أو ما يسمى بالمهارات الناعمة، إضافة إلى أن عدد من الدروس العملية تحتاج إلى مختبرات، وكذلك فإن الرياضة تحتاج إلى مساحة ومشاركة وتنافس، ولذلك كله فإن النموذج الأفضل هو التعليم المزيج (الهجين) بين الافتراضي والواقعي.
ولفت إلى أن الوزارة تعكف حالياً ومنذ شهرين على إنشاء منظومة داعمة لإعادة تأهيل الطلبة نفسياً للعودة إلى المدارس، وكذلك التوجيه والإرشاد، وعمل الفرق المختصة على منظومة متكاملة في هذا الصدد، وهي في المراحل النهائية لإطلاقها قريباً.

 

طباعة