ابتكرها طالبان من المدرسة الإماراتية

آلة لتنبيه السائقين في حال غلبهم النعاس أثناء القيادة

الطالب محمد عبدالعظيم أثناء عرض المشروع في معرض «بالعلوم نفكر». من المصدر

توصّل طالبان من المدرسة الإماراتية، إلى طريقة ذكية لجعل السائقين في حالة يقظة مستمرة عند قيادة المركبات، وذلك عن طريق استخدام آلة تنبيه في حال غلبهم النعاس أثناء القيادة، عن طريق إصدار أصوات معينة، لجعلهم في حالة تنبه طوال رحلتهم، ما يحول دون وقوع حوادث على الطرق، سواء الداخلية أو الخارجية، بسبب نوم بعض قائدي المركبات، خصوصاً على الطرق السريعة.

وشرح الطالب محمد عبدالعظيم، طريقة عمل الآلة لـ«الإمارات اليوم»، حيث إنه يتم تثبيتها في طوق حول عنق سائق المركبة، ويكون قريباً من ذقنه، وفي حال غلبه النعاس فإنه يطأطئ رأسه، ما يؤدي إلى ملامسة هذه الآلة، وفي هذه الحالة تصدر الصوت التنبيهي.

وذكر أنه أنجز مع زميله راشد المحرمي، مشروع جهاز آلة التنبيه خلال ما يقرب من ثلاثة أشهر، مؤكداً أنهما تلقيا دعماً كبيراً من إدارة المدرسة لتنفيذ نموذج الجهاز، وأجريت عليه تجارب عدة، سواء في المدرسة أو أثناء قيادة الحافلة المدرسية، حيث ارتدى سائق الحافلة الطوق المزود بآلة التنبيه حول عنقه، وحاول الميل برأسه إلى الأمام والجانبين وكأنه يغفو، فأصدر الجهاز صوتاً قوياً، وأثبت فاعليته بشكل واضح.

وأشار إلى أن فكرة المشروع بسيطة، لأنه يمكن أن يقوم هو شخصياً بتكوينه، لأن الأدوات المستخدمة فيه متوافرة، وسهلة التركيب. ولفت عبدالعظيم إلى أنهما شاركا بالمشروع في مسابقات نظمتها وزارة التربية والتعليم، وحظي الابتكار بإشادة من لجان التحكيم في المسابقات.

طباعة