يوفر موضوعات دراسية إلكترونية تغطي 8 مواد تعليمية

«إكسبو 2020» يدعم الطالب والمعلم و«التعليم عن بعد»

صورة

يدعم «إكسبو 2020 دبي» الطلبة ومعلميهم خلال فترة جائحة «كوفيد-19»، بتوفير وسائل تعليمية لمساعدتهم على استكمال عامهم الدراسي بنظام «التعلم عن بعد»، إذ يوفر موقع «برنامج إكسبو للمدارس» موضوعات دراسية إلكترونية تغطي ثماني مواد تعليمية، تتضمن دروساً في العلوم والدراسات الاجتماعية والعلوم الإنسانية.

وتتيح المواد - التي يمكن تنزيلها من خلال موقع إكسبو للمدارس - خطة دراسية للمعلم، تشمل التفاصيل والبيانات التي يحتاج إلى استخدامها مع الطلبة في صورة واجبات دراسية أو مشروعات إضافية، فضلاً عن عرض تقديمي لكل درس، وإطلاق سلسلة من ورش العمل للمعلمين عبر الإنترنت لدعمهم في «التعلم عن بعد».

وشهدت منصة «برنامج إكسبو للمدارس»، خلال الفصل الدراسي الثالث من العام الدراسي الماضي، تنزيل أكثر من 5428 مصدراً تعليمياً، من الطلبة والمعلمين، منذ بدء «التعلم عن بعد»، ليصل إجمالي عدد الموارد التعليمية التي حمّلوها إلى أكثر من 26 ألف مصدر.

ولفتت المنصة إلى أن المواد التعليمية الإلكترونية تتيح للمعلمين رفد دروسهم بمجموعة متنوعة من الموضوعات والأنشطة التعليمية التي تستشرف المستقبل وتوفر للطلاب تجربة مفعمة بالفائدة والمرح، مشيرة إلى تطوير مواد تعليمية جديدة، صممت خصيصاً لتعزيز تفاعل الطلاب وإلهامهم وتحفيز فضولهم، من قبل البرنامج، وبالتعاون مع معلمين وأخصائيين من مختلف أنحاء الدولة، بما يتوافق مع الأطر العامة لمعايير المناهج التعليمية. كما توفر هذه المواد للطلاب استكشاف الموضوعات الفرعية الثلاثة لإكسبو 2020 دبي وهي الفرص والتنقل والاستدامة، إضافة إلى مساهمتها في تحسين التجربة التعليمية عبر تحفيز فضول الطلاب وتعزيز اهتمامهم بقضايا المستقبل الملحة.

وذكرت المنصة أن أكثر من 180 مدرسة من مختلف إمارات الدولة استفادت من ورش العمل، كما شهد البرنامج تسجيل أكثر من 1500 مشاركة من المعلمين، وقدم أكثر من 99% من المشاركين ملاحظات إيجابية.

وبينت المنصة أن برنامج إكسبو للمدارس أطلق مبادرات متنوعة لإشراك المجتمع المدرسي في المسيرة نحو إكسبو 2020، بهدف استكشاف الشعار الرئيس لإكسبو دبي، «تواصل العقول وصنع المستقبل»، وموضوعاته الفرعية «الفرص» و«التنقل» و«الاستدامة»، والتفاعل معها؛ مشيرة إلى برنامج «مبتكرو إكسبو الصغار»، وهو برنامج للابتكار والحلول الخلّاقة للمشكلات، يشمل عرضا لكل فكرة يقدمها الطلاب إلى العالم عبر الإنترنت؛ و«منتدى إكسبو 2020 لقادة المدارس»، وهو حدث نصف سنوي يدعو قيادات المدارس وصناع القرارات التعليمية في مختلف أنحاء الدولة إلى الاطلاع مباشرة على أحدث مستجدات إكسبو 2020، والتفاعل مع فريق إكسبو، والمشاركة في مسيرة الحدث الدولي.

وبلغ عدد الطلبة في مركز الزوار 16 ألفاً و303 طلاب (بين أكتوبر 2019 و27 فبراير الماضي)، أما عدد المدارس المشاركة فوصل إلى نحو 800 مدرسة.

وأعد برنامج إكسبو للمدارس، أخيراً، أربع رحلات مخصصة للطلبة من جميع الفئات العمرية، تشمل «عالم الفرص»، التي سيكتشف الطلاب عبرها كيف يمكنهم الاستفادة من الفرص وتعلم أفكار جديدة تُلهمهم للعمل؛ و«حركة الكون»، وهي رحلة من ماضي التنقل إلى حاضره ومستقبله، من الاستكشافات القديمة إلى الذكاء الاصطناعي؛ و«الكوكب المستدام»، التي توضح كيف ستؤثر خياراتنا البيئية الحالية في العالم مستقبلا، و«إرث دولة الإمارات العربية المتحدة»، التي ستركز على الثقافة الإماراتية وتراث البلاد الغني، وخطط دولة الإمارات العربية المتحدة لمستقبل أفضل.

600 ألف طالب

أفادت وزارة التربية والتعليم، أخيراً، بأن 600 ألف طالب من الإمارات، سيكونون جزءاً من «إكسبو 2020»، ما يضع أساساً لشكل جديد من الفهم والبناء بين طلبة المدارس والجامعات من خلال استكشاف الفرص خارج الحرم الجامعي والفصول الدراسية، مؤكدة أن استخدام التكنولوجيا الرقمية وتحويل التعليم إلى نموذج هجين، هما المعيار الجديد للتعليم أثناء وبعد «كوفيد-19».

5428

مصدراً تعليمياً على منصة «برنامج إكسبو للمدارس»، أفاد منها طلاب ومعلمون خلال الفصل الدراسي الثالث العام الدراسي الماضي.

«المواد التعليمية الإلكترونية تتيح للمعلمين رفد دروسهم بموضوعات وأنشطة تستشرف المستقبل».

طباعة