«مدرسة» وجامعة زايد تعززان المحتوى الرقمي لدروس «العربية»

خلال مراسم التوقيع الافتراضية التي أقيمت بتقنية الاتصال المرئي عبر الإنترنت. من المصدر

وقّعت «مدرسة»، المنصة التعليمية الرقمية المفتوحة الأكبر عربياً، مذكرة تفاهم مع جامعة زايد، بهدف التعاون في تعزيز جودة المحتوى الذي تقدمه المنصة من دورس اللغة العربية بالفيديو، لأكثر من 50 مليون طالب ومتعلم للغة العربية.

ووقّعت المذكرة وزيرة الثقافة والشباب، رئيسة جامعة زايد، نورة الكعبي، والأمين العام المساعد لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، سعيد محمد العطر، خلال مراسم افتراضية أقيمت بتقنية الاتصال المرئي عبر الإنترنت.

وبموجب اتفاقية التفاهم، تتعاون منصة «مدرسة»، المنضوية تحت مؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، مع خبراء لغويين ومحاضرين متخصصين من قسم اللغة العربية وآدابها بجامعة زايد، للإشراف على ضمان جودة ونوعية محتوى الدروس التعليمية في موضوعات اللغة العربية، قبل طرحها على المنصة الإلكترونية التعليمية الأكبر عربياً، كما تلحظ بنود المذكرة تقييم الطرق والأدوات التدريسية المثلى، لتقديم المحتوى التعليمي بأسلوب تربوي مثمر، يحقق أهداف التعلم المنشودة، ويُثري القدرات اللغوية والتعبيرية والنحوية لدى المتلقين.

وكانت منصة «مدرسة»، الإلكترونية التعليمية المفتوحة أضافت دروس تعليم اللغة العربية إلى قائمة آلاف الدروس التعليمية التي توفرها رقمياً وبالفيديو، ضمن مشروع متكامل تنفذه لتقديم 1000 درس تعليمي بالفيديو، في تخصص اللغة العربية قبل نهاية 2020.

ويشكّل توقيع مذكرة التفاهم بين «مدرسة» و«جامعة زايد»، استكمالاً وتتويجاً للتعاون الذي بدأته المنصة التعليمية مع الجامعة وخبرائها، أثناء إعداد وتصميم وتطوير الدفعة الأولى من دروس تعليم اللغة العربية بالفيديو، والتي أطلقتها «مدرسة»، العام الماضي، تزامناً مع اليوم العالمي للغة العربية.

طباعة