فاطمة بنت مبارك: الثروة البشرية هي الأغلى وأساس التنمية واستدامتها

هنّأت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك، رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، أبناءها الطلبة بانتهاء العام الدراسي 2019-2020، وباركت للمتفوقين في الثانوية العامة، حيث كان عاماً مملوءاً بالتحديات والظروف الاستثنائية.

وقالت سموها "شهدنا هذا العام ظروفاً استثنائية، أثبت فيها أبناء الوطن قدرتهم على تخطي العقبات وجاهزيتهم في ظل كل المتغيرات مما يعكس نهجاً ثابتاً في دولة الإمارات، وإيمان قيادتها الرشيدة بأن الثروة البشرية هي الثروة الأغلى، فهي أساس التنمية واستدامتها، وركيزة التفوق من خلال تنفيذ رؤيتها الاستباقية والتطويرية على أرض الواقع في المنظومة التعليمية".

كما وجهت سموها كلمة شكر لأولياء الأمور، الذين وقفوا الى جانب أبنائهم الطلبة والطالبات ودعموا جهود الدولة من خلال النهوض بنظام التعليم عن بُعد، والمساهمة الى جانب الكادر التعليمي الذي لم يدخر جهداً في بناء منظومة تحقق مبدأ تكامل الأدوار في مواجهة التحديات التي يمر بها العالم.

وقالت سموها إن الرؤية الاستراتيجية المستقبلية لدولة الإمارات، تترسخ يوماً بعد يوم بدعوات متواصلة من قيادتها، حيث أثبتت الدولة أنها من الدول الرائدة في مجال التعليم عن بُعد، الأمر الذي أسهم في استمرار مسيرة التعليم ووصول الطلاب الى نتائج مشرفة.

ودعت سموها أبناءها الطلبة إلى استثمار طاقاتهم الشبابية واكتساب المهارات المتنوعة خلال فترة العطلة الصيفية، ونشر مفاهيم العمل الاجتماعي والخدمة المجتمعية، وتوظيف الطاقات بما يعود بالنفع والفائدة على الجميع من خلال المشاركة في الأنشطة المختلفة التي تنظمها الجهات المعنية في الدولة، حيث تهم المؤسسات العامة والخاصة لتنظيم الفعاليات المتنوعة التي تلائم مختلف الفئات العمرية خلال فترة الصيف، وتحث على المشاركة في البرامج والأنشطة التي تُقيمها في الجوانب العلمية والاجتماعية والترفيهية وتطوير الذات لاستثمار الإجازة الصيفية.

وحثت سموها أولياء الأمور الذين تقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة في توجيه أبنائهم وتشجيعهم في اختيار البرامج والأنشطة التي تعود على أبنائهم بالنفع واستثمار إجازاتهم الصيفية بشكل أمثل.

طباعة