5 طالبات مواطنات يطوّرن مشروعاً لـ «الإخلاء الذكي» في الحرائق - الإمارات اليوم

5 طالبات مواطنات يطوّرن مشروعاً لـ «الإخلاء الذكي» في الحرائق

الطالبات يدرسن تخصص الهندسة الإلكترونية في كليات التقنية العليا. من المصدر

نفذت خمس طالبات مواطنات من كليات التقنية العليا، تخصص الهندسة الإلكترونية، مشروعاً مبتكراً بعنوان «نظام الإخلاء الذكي» يهدف إلى طرح حلول مبتكرة لتأمين سلامة الأفراد في حالة نشوب حرائق، إذ يمكّن من تحديد موقع نشوب الحريق، وإرسال رسائل تحذيرية للسكان.

وشرحت الطالبات، آمنة المرزوقي، علياء المزروعي، ميثاء الرميثي، لطيفة العامري، وصالحة المرر، فكرة المشروع، بقولهن إنه يهدف إلى إيجاد حلول مبتكرة لإحدى المشكلات المجتمعية المتعلقة بالحرائق، وكيفية تفاديها حال وقوعها، مشيرات إلى أنهن طوّرن نموذجاً خاصاً لنظام متكامل للوقاية من الحرائق في المباني، يتمتع بثلاث ميزات أساسية، تتمثل في القدرة على تحديد موقع الحريق في المبنى، وإشعار الأفراد بذلك من خلال ربط أجهزة الإنذار مع شاشات عرض في المبنى بطريقة لاسلكية عبر نظام برمجة خاص، وتحديد الطوابق التي يقع فيها الحريق، بحيث تضاء أسقفها في حال الحريق باللون الأحمر.

وتحدثت الطالبات حول الأفكار المستقبلية التي يسعين لتنفيذها في المشروع لتطويره، موضحات أنهن يخططن لوضع أجهزة استشعار للحركة أو للطاقة الحرارية المنبعثة من جسم الإنسان في جميع غرف المبنى، بحيث تشغل ضوءاً أحمر على باب الغرفة التي تحوي أفراداً في حال اندلاع حريق، ما يسهل على رجال الدفاع المدني الوصول الموجّه إليهم وإخلاءهم بسرعة، بدلاً من البحث في كل الغرف، كما أن بالإمكان رصد هذه الغرف وتسهيل الوصول إليها عبر غرفة تحكم مركزية مرتبطة بالمبنى ككل.

وأوضح مدير كليات التقنية بمنطقة الظفرة، هاشم الزعابي، أن مشروع «الإخلاء الذكي» حظي باهتمام كبير في المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر (آيسنار 2018)، الذي أقيم أخيراً في أبوظبي، وتم اختيار المشروع من بين قائمة المشروعات الثلاثة الأولى المتميزة ضمن جائزة الابتكار للطلبة، التي عقدت على هامش المعرض، ما مثل خطوة مشجعة وتحفيزية للطالبات لتطوير فكرتهن ودعمها.

طباعة