يتيح للوزارات والجهات الاتحادية رعاية طلاب في تخصصات تلبي احتياجاتها

إطلاق «مسار» لرعاية خريجي الثانوية السـبت

«مسار» يدعم توجهات الحكومة وخططها الاستراتيجية. تصوير: تشاندرا بالان

تستعد الهيئة الاتحادية للموارد البشرية لإطلاق برنامج «مسار» الخاص برعاية خريجي الثانوية العامة المواطنين في القطاع الحكومي، إذ يتيح للوزارات والجهات الاتحادية رعاية خريجي الثانوية العامة، أو ما يعادلها؛ لدراسة بعض التخصصات المهنية والفنية، بناءً على احتياجاتها الفعلية السنوية، وتقديم منح دراسية لهم، للحصول على مؤهلات علمية من مؤسسات التعليم العالي داخل الدولة.

وأعلنت مديرة إدارة تخطيط الموارد البشرية في الهيئة ، عائشة السويدي، أنه من المقرر إطلاق البرنامج في السبت المقبل في أبوظبي، مضيفة أن «العمل جارٍ على قدم وساق لإطلاق المبادرة».

وأكدت السويدي أن عملية الإطلاق ستكون على نطاق واسع «إذ تحضر الهيئة صفحة إلكترونية خاصة بالبرنامج، مربوطة بموقع الهيئة الإلكتروني، سيتم إطلاقها بالتزامن مع البرنامج، إضافة إلى إعداد استمارة خاصة توزع على الجهات الاتحادية المستفيدة من «مسار»، لمتابعة توجهاتها، لجهة التنفيذ.

وأوضحت أن الهيئة الاتحادية اتخذت إجراءات استباقية لإطلاق المبادرة، حيث عقدت لقاءات مع بعض الجهات الاتحادية المعنية، لرصد وتسجيل ملاحظاتها واقتراحاتها حول البرنامج وآلية تنفيذه بالطرق المثلى، للاستفادة من التغذية الراجعة، وأعدت مذكرة حول تلك الملاحظات.

وذكرت أنه سيتم التواصل بشكل مكثف وحثيث مع الوزارات والجهات الاتحادية خلال الأيام المقبلة للتعريف ببرنامج «مسار» بشكل موسع، وشرح أهميته، بالنسبة للجهات المستفيدة وفي دعم توجهات الحكومة وخططها الاستراتيجية، لجهة التوطين، وتشجيع الإقبال على الوظائف الاتحادية، والثبات فيها.

وبينت السويدي أن هناك كثيراً من الأمور التي ستطرح للنقاش والتوضيح قبل موعد الإطلاق، بحضور مديري إدارات الموارد البشرية في الوزارات والهيئات الاتحادية. ومن هذه الأمور التعريف بالنظام، والأطر التشريعية والتنظيمية الخاصة به، ونطاق تطبيقه، والأهداف المرجوة منه، وضوابط ومعايير التطبيق، وشروط الابتعاث، والنفقات والمخصصات، والتعيين.

ويعد «مسار» إحدى مبادرات الهيئة لاستقطاب الكفاءات البشرية المؤهلة، وتحفيزها، والمحافظة عليها في القطاع الاتحادي.

طباعة