حددتها «الموارد البشرية الاتحادية» ضمن «لوحة ذكية»

16 مؤشراً استباقياً لتمكين الشباب «وظيفياً» في الجهات الحكومية

حدّدت الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية 16 مؤشراً ذكياً لتمكين الكوادر الوطنية من الشباب العاملين في الوزارات والجهات الاتحادية، ضمن اللوحة الاستباقية الذكية الجديدة التي أطلقتها أخيراً على مستوى الحكومة الاتحادية، لعرض المؤشرات الخاصة بتمكين الشباب، بهدف مساعدة جهات العمل على تطبيق «سياسة تمكين الشباب في الجهات الاتحادية»، التي اعتمدها مجلس الوزراء، بما يخدم توجّهات الدولة الرامية إلى الاستثمار في فئة الشباب.

وأشارت الهيئة، في العدد الأخير لمجلة الموارد البشرية الشهرية، إلى أن لوحة المؤشرات الجديدة التي تعمل تحت منظومة نظام إدارة معلومات الموارد البشرية في الحكومة الاتحادية «بياناتي»، تساعد المعنيين والقيادات في الوزارات والجهات الاتحادية في الاطلاع على المؤشرات الخاصة بتمكين الشباب في جهات العمل، وقياس أثر تطبيق المبادرات ذات الصلة بتمكينهم، ومتابعة التقدم المحرز على هذا الصعيد، موضحة أن المؤشر الجديد سيكون معززاً بالنتائج السنوية للجهات الاتحادية، بما يعكس الوضع الحالي للشباب فيها، من حيث تطويرهم، وتنمية مهاراتهم، وتمكينهم، والمحافظة عليهم، وتحفيزهم، ومدى إنتاجيتهم، وكذلك البيانات التفصيلية لكل مؤشر، مع توفير إمكانية سحب هذه البيانات لاستخدامها في التحسين والتطوير.

وأفادت بأن لوحة المؤشرات الجديدة توفر للجهة الاتحادية إمكانية معرفة نتائجها مقارنة بالجهات الأخرى ضمن كل مؤشر، من خلال رسوم بيانية توضيحية، مشيرة إلى أنه تم منح المعنيين في الجهات الاتحادية صلاحيات الدخول على اللوحة من خلال نظام التقارير الذكية، والتي من شأنها أن تسهم في توفير بيئة عمل متكاملة ومحفزة لموظفي الحكومة الاتحادية من فئة الشباب، وتعزيز دورهم في الجهات الاتحادية، وفق رؤية وتطلعات الحكومة، ومتابعة نتائج مؤشرات الشباب الواردة، ضمن دليل تمكين الشباب في الحكومة الاتحادية.

وذكرت الهيئة أن لوحة المؤشرات الجديدة تأتي ضمن سلسلة المبادرات الرائدة للهيئة، لتمكين الموظفين الشباب في الحكومة الاتحادية، وتعزيز الأدوار الاستراتيجية التي يلعبونها في ترسيخ المكانة الريادية لدولة الإمارات العربية المتحدة في شتى المجالات.

طباعة