برعاية
    العد التنازلي لإكسبو دبي 2020

    قصص

    قرر عامل في شركة كبلات وخردة بيع البضائع الموجودة في المستودع لمصلحته، وباع أغراضاً تزيد قيمتها على 130 ألف درهم مقابل 15 ألف درهم، واكتشف مساعد ضابط الأمن بالشركة أمره بالمصادفة حين رأى شاحنة تنقل المسروقات، وعرض عليه العامل 1000 درهم رشوة مقابل عدم فضحه أو الإبلاغ عنه، فأحالته النيابة العامة في دبي إلى محكمة الجنايات بتهمة ارتكاب جنايتي السرقة والرشوة.

    وقال المتهم في تحقيقات النيابة العامة ومحضر استدلال الشرطة، إنه يعمل في الشركة كعامل مستودع مهمته تنظيف المكان وترتيب المواد الموجود وتسليم الموظفين ما يريدون من بضاعة.

    وأضاف أنه تعرف في شهر يونيو الماضي إلى شخص (آسيوي) لا يعرف اسمه بالكامل، وسأله الأخير ما إذا كان يحوز مواد خردة للبيع، فأخبره بأن لديه كمية منها، وأحضر له كبلات كهربائية ونقلها إلى مكان خارج مقر الشركة لا تغطية الكاميرات، وكرر فعلته سبع مرات وحصل على مبلغ 15 ألف درهم.

    وأشار إلى أنه برر فعلته حين اكتشفت الشركة الجريمة بأنه كان يجمع الكبلات غير الصالحة للاستعمال، ويظن أن الشركة لن تحتاجها، فقرر بيعها لمصلحته الشخصية.

    من جهته قال مساعد مسؤول الأمن في الشركة إنه شاهد ثلاثة أشخاص يرتدون خوذات وكمامات ومعهم عربة تحميل، فاستفسر منهم عن سبب وجودهم في الموقع يوم العطلة، ملاحظاً أن الخوذات التي يرتدونها مختلفة عن تلك المخصصة لموظفي الشركة.

    وأجابه المتهم بأنه ينجز بعض الأعمال الخاصة به، فألح عليه للحصول على إجابة واضحة، خصوصاً بعد أن لاحظ وجود الكبلات والخردة، ما دفع المتهم إلى إخراج ورقة نقدية واحدة من فئة 1000 درهم ووضعها في يده وطلب منه عدم إخبار أحد.

    وأضاف الشاهد أنه رفض الرشوة التي عرضها عليه المتهم، وفي يوم الأحد التالي أبلغ رئيسه.

    طباعة