استشارة

■ ■ استخدم مدير شركة وصفاً بذيئاً معتاداً باللغة الإنجليزية ضد أحد موظفيه، تعبيراً عن غضبه من خطأ ارتكبه الموظف، على الرغم من أنه لم يوجه الحديث صراحة إلى الموظف، الذي أقر بخطئه، لكنه طلب من المدير الاعتذار كذلك عن اللفظ المسيء، لكن الأخير رفض. هذا الموقف حدث أمام اثنين من زملاء الموظف، فهل هناك إجراء قانوني يمكن اتخاذه بحق المدير، خصوصاً إن كان الموظف المتضرر خائفاً من فصله إذا قرر تصعيد الموقف؟ (س.ل)


■ ليس من المسموح قانوناً استخدام ألفاظ مسيئة مع أي شخص، سواء كان موظفاً أو شخصاً عادياً في الطريق، ومن يفعل ذلك يعد منتهكاً للقانون، ويمكن اتخاذ إجراء ضده بتحرير بلاغ لدى الشرطة، ومنها إلى النيابة العامة، ثم محكمة الجنح.

وربما يواجه الشخص في حالة إدانته عقوبتي السجن والغرامة أو إحداهما، وحتى في حالة خوف الموظف من الضرر، فإنه لا يحق للمدير المساس به، لأن هذا حقه القانوني، وإذا تعرض الموظف لأي مشكلة في هذا الشأن فمن حقه اللجوء إلى الجهات المعنية بالشكوى.

وبأي حال من الأحوال يجب أن تكون العلاقة بين المدير ومرؤوسه محل تقدير واحترام متبادل، لأن القانون يفرض على الطرفين ذلك، ويوفر الحماية اللازمة لكل أفراد المجتمع، خصوصاً في ما يتعلق بجرائم السب والقذف أو الاعتداء، كما أن للوعي بالحقوق دوراً مهماً في ردع أي شخص يتجاوز. وتظل دولة الإمارات إحدى الدول التي يظلها قانون عادل، يطبّق على الجميع.

طباعة