براءة لاعب كرة قدم معتزل من تهمة ضرب زوجته وطردها

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية، ببراءة لاعب كرة قدم معتزل، من تهمة الاعتداء على زوجته «أجنبية الجنسية» بالضرب في أنحاء متفرقه من الجسم، وتكسير أثاث المنزل، والاستيلاء على مفتاح سيارتها وطردها وإلقاء ملابسها خارج المنزل، على أثر خلاف زوجي بينهما بسبب اختلاف العادات.

وخلال نظر الدعوى، قدم دفاع الزوج المحامي محمد حاجي المرزوقي، مذكرة دفاعية، أوضح فيها أن الزوج لم يعتدِ على سلامة جسم المدعية، وأن السيارة التي تطالب بها لم يأخذها الزوج كونها متوقفة، ولا يمكن استخدامها، نظراً لانتهاء ملكيتها وعدم تسجيلها لمدة تتجاوز عاماً ونصف العام، مشيراً إلى أن موكله لم يمنع المدعية من رؤية أبنائها، كما أشارت في أقوالها، حيث طلب منها العودة للمنزل وهي من رفضت. وأشار المرزوقي إلى أن أوراق الدعوى جاءت خالية من ثمة دليل شرعي أو قانوني يفيد بأن المتهم قارف الجرم المسند إليه سوى ما جاء بإفادة المجني عليها (المدعية) دون تعضيدها بأي بينة أخرى، الأمر الذي يجعل أقوالها محل شك.

من جانبها، أوضحت المحكمة في حيثيات حكمها أن المدعى عليه أنكر التهمة الموجهة إليه، مشيرة إلى أن العبرة في المحاكمات الجزائية هي باقتناع قاضي الموضوع بناء على الأدلة المطروحة، بإدانة المتهم أو براءته، مشيرة إلى أن الثابت أن المتهم يجيب عن المنسوب إليه بالإنكار، أمام المحكمة، مبيناً بأنه لم يعتدِ على المجني عليها مطلقاً، وحيث إن المحكمة وهي بصدد تقدير أدلة الاتهام، ترى أنها جاءت قاصرة عن حد الكفاية لإقناع المحكمة بأن المتهم ارتكب الجرم المسند إليه، فإذا كان ثمة شك في أن الجاني ارتكب الجريمة وجب الحكم ببراءته، لأن براءة المجرم في حال الشك خير للجماعة وأدعى إلى تحقيق العدالة وحكمت المحكمة ببراءته مما نسب إليه.

طباعة