محكمة العين ألزمته بـ 25 ألف درهم تعويضاً مادياً وأدبياً

مطاردة بالسيارات تقود شاباً إلى القضاء

ألزمت محكمة العين الابتدائية شاباً بأن يؤدي لقائد سيارة ومالكها مبلغ 25 ألفاً و750 درهماً، تعويضاً عن تعريض حياة المدعي الأول للخطر وسبه بما يخدش اعتباره، وإتلاف سيارة الثاني.

وفي التفاصيل، أقام شخص دعوى قضائية ضد شاب، طالب فيها بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي له مبلغ 51 ألف درهم تعويضاً عن الأضرار المادية والأدبية التي تعرض لها، مشيراً إلى أنه خلال قيادة سيارة المدعي الثاني على الطريق حدث انحراف بين سيارته وسيارة الشاب، ما دفع الشاب إلى مطاردته، وسبه وصدم سيارته مرات عدة، ما أحدث بها أضراراً وعرّض حياته للخطر.

وأفاد تقرير خبير ميكانيكا السيارات، منتدب من المحكمة، بأن سيارة المدعي تضررت نتيجة الحادث، وشملت الأضرار مقدمة المركبة وغطاء المحرك ومانع الصدمات الأمامي مع ملحقاته، لافتاً إلى أن السيارة يمكن إصلاحها وإعادتها للحالة التي كانت عليها قبل الحادث، وحدد قيمة الإصلاحات شاملة الأجور والمصنعية بقيمة 5000 درهم، خلال خمسة أيام، والقيمة الإيجارية لسيارة بديلة 150 درهماً في اليوم، ليكون إجمالي المبلغ المستحق عن فوات المنفعة 750 درهماً.

وأكدت المحكمة في حيثيات الحكم، أن الثابت من الأوراق إدانة الشاب عن تهمة تعريض حياة المدعي الأول للخطر وسبه بما يخدش اعتباره، وإتلاف مركبة المدعي الثاني، ولحق المدعي الأول ضرر معنوي يتمثل في إيذاء وجرح مشاعره، والمساس به وبسمعته، بالإضافة إلى حالة الخوف والقلق التي تسبب بها نتيجة الحادث، كما لحق بالمدعي الثاني أضرار مادية تتمثل في ما لحق بسيارته من أضرار وضياع فرصة الانتفاع بها، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي الأول مبلغ 20 ألف درهم، وأن يؤدي مبلغاً قدرة 5750 درهماً للمدعي الثاني، مع إلزام الشاب بالرسوم والمصروفات القضائية.

طباعة