احتجزته وسرقت منه 34 ألف درهم بالإكراه

عصابة تستدرج مديراً عربياً بـ «صورة مثيرة»

استدرجت عصابة إفريقية مديراً يحمل جنسية دولة عربية، في الـ40 من عمره، بصورة مغرية لامرأة أوروبية عن طريق أحد مواقع التعارف الإلكتروني، وأعدت لها غرفة في أحد الفنادق، وحين توجه إلى المكان، وجد المتهمين في انتظاره، فاعتدوا عليه، وسرقوا منه مبلغ 4000 درهم نقداً، وأجبروه على الإفصاح عن كلمة سر بطاقته البنكية، وسحبوا منها 30 ألف درهم على دفعتين، وتركوه في الفندق، وفروا هاربين من المكان.

وأبلغ المجني عليه شرطة دبي بالواقعة، وأدلى بتفاصيل المتهمين، ونجح رجال الشرطة في القبض على اثنين منهم، وتمت إحالتهما إلى النيابة العامة، ومنها إلى محكمة الجنايات، التي باشرت محاكمتهما بتهمة ارتكاب جنايتي السرقة بالإكراه والحجز غير القانوني.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة العامة في دبي، إنه تعرف إلى فتاة عبر تطبيق للتعارف يعرف باسم «ميت مي»، وأرسلت له صورة شخصية لامرأة حسناء، فتحمس للقائها، وأرسلت إليه رقمين هاتفيين للتواصل معها على أيهما، ثم دعته للقائها في أحد الفنادق.

وأضاف أنه وصل إلى المكان في الموعد المحدد، وطرق الباب، ففتح له شخص، وظل خلف الباب حتى لا يعرف حقيقته، فشعر بالارتياب، وطلب منها الخروج، لكنه فوجئ بشخص يجره إلى الداخل، وفي الداخل وجد ستة أشخاص، ثلاثة رجال وثلاث نساء، اشتركوا في تقييده وشل حركته، وسرقوا هواتفه، ومحفظة نقوده التي كانت تحوي مبلغ 4000 درهم نقداً.

وأشار إلى أنهم أخرجوا بطاقاته البنكية، وقام أحد المتهمين بخنقه، للإفصاح عن الرقم السري، وهددوه بالقتل، فأفصح عن رقم البطاقة الرئيسة، وتوجه ذلك المتهم إلى البنك، وسحب مبلغ 15 ألف درهم قبل منتصف الليل، ثم كرر عملية السحب مرة أخرى، بعد منتصف الليل، فيما احتجزه بقية المتهمين إلى أن أنهى زميلهم عملية السحب، وحين عاد الأخير غادروا جميعاً، وتركوا له هواتفه وبطاقاته، فأبلغ الشرطة عن الواقعة.

وكشفت تحقيقات النيابة عن تطابق بصمات المتهمين مع تلك التي رفعت من مكان الجريمة، كما تأكد تورط أحدهم في جرائم ارتكبت بالأسلوب الإجرامي ذاته.

طباعة