جريمة تلاحق امرأة بعد 5 سنوات من ارتكابها

ظنت خادمة آسيوية أنها أفلتت من جريمة ارتكبتها منذ حوالي خمس سنوات تتمثل في سرقة 30 ألف درهم من منزل مخدومها بالتواطؤ مع خادمة أخرى، ونجاحهما في مغادرة الدولة، لكن قبض عليها فور عودتها إلى الدولة وإحالتها إلى النيابة العامة في دبي ومنها إلى محكمة الجنايات التي باشرت محاكمتها.

وقال المجني عليه "خليجي" في تحقيقات النيابة العامة إنه غادر الدول لقضاء أجازة في الخارج مع أسرته عام 2016 وترك خادمتيه مع السائق في المنزل، وبعد ثلاثة أيام من سفر ورده اتصال هاتفي من السائق يخبره بأن الخادمتين هربتا بعد سرقتهما جواز سفرهما، وحين عاد المجني عليه فوجئ بسرقة مبلغ 30 ألف درهم كان يحتفظ بها في حقيبة جلدية داخل خزانة ملابس أطفاله، مؤكداً أن لا أحد يدخل المنزل أو يستطيع الوصول إلى مكان النقود سواهما.

وبالتدقيق على وضع الخادمتين الفارتين تبين أنهما غادرتا الدولة بعد يومين من سفره، مشيراً إلى أنهما لا تملكان المال الكافي لشراء تذاكر السفر في ظل قيامهما بتحويل راتبيهما شهرياً إلى أسرتهما وأنهما اشترتا التذاكر من الأموال المسروقة.

وبالتحقيق مع المتهمة التي قبض عليها بعد عوتدها أفادت بأن المتهمة الأخرى الهاربة هي التي سرقت النقود بعد العثور عليها في خزانة ملابس الأطفال وهي التي حجزت لهما تذكرتي سفر وغادرتا الدولة سوياً في اليوم ذاته.

طباعة