تغريم شاب 5000 درهم نشر تسجيلاً لشقيقه على «قروب العائلة»

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام شاب بأن يؤدي مبلغ 5000 درهم إلى شقيقه، تعويضاً عن الأضرار المعنوية التي أصابته جراء نشره تسجيلاً صوتياً للمدعي على قروب العائلة، كان أرسله له منذ 18 شهراً.

وتعود تفاصيل القضية إلى قيام رجل برفع دعوى قضائية على شقيقه، طالب فيها إلزامه بدفع مبلغ 50 ألف درهم تعويضاً مادياً ومعنوياً، مع إلزامه بالمصروفات، مشيراً إلى أن المدعى عليه نشر تسجيلات صوتية له على قروب «واتس أب» العائلة بهدف إثارة المشكلات بين أفراد العائلة، ومضى على التسجيل نحو عام ونصف العام، وكان محتواه أن أحد أفراد العائلة أخذ سلفة من والدهما وعليه أن يقوم بسداد المبلغ لحفظ حقوق العائلة.

وأوضح المدعي أنه أرسل التسجيل إلى شقيقه قبل 18 شهراً من الواقعة، إلا أن الأخير أعاد نشر التسجيل على قروب العائلة عقب وفاة والدهما للإساءة إليه (المدعي) أمام العائلة، وإثارة المشكلات بين أفرادها، لافتاً إلى صدور حكم جزئي بإدانة المدعى عليه بالتعدي على خصوصية المدعي.

وأفادت المحكمة في حيثيات الحكم بأن البيّن من الأوراق أن المدعى عليه قام بالاعتداء على خصوصية شقيقه، عبر إفشاء مواد صوتية عبر شبكة معلوماتية (برنامج واتس أب)، في غير الأحوال المصرح بها قانوناً، مشيرة إلى أن المدعى عليه نشر التسجيل الصوتي الذي أرسله المدعي إليه منذ أكثر من عام ونصف العام، وإعادة إرساله عن طريق قروب العائلة لإثارة المشكلات، وتمت إدانته بحكم جزائي قضى بتغريمه 50 ألف درهم، مع إزالة العبارات موضوع التهمة، ما يكون ركن الخطأ قد توافر من قبل المدعى عليه وثبت ثبوتاً قطعياً.

وأشارت المحكمة إلى أن ما اقترفه المدعى عليه في حق المدعي، مسّ مشاعره وسمعته وألم به شعور بالحزن والأسى والحسرة، ما يستوجب تعويضاً عن الأضرار المعنوية، لافتة إلى خلو الأوراق مما يفيد أن المدعي لحقته أضرار مادية من جراء ما اقترفه المدعى عليه، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعي مبلغ 5000 درهم مع إلزامه بالمصروفات.

طباعة