رجل يخدع امرأة.. والمحكمة تُنصفها

قضت محكمة أبوظبي الابتدائية بإلزام رجل بردّ مبلغ 4000 درهم حصل عليها بغير وجه حق من امرأة بعد أن أوهمها بمقدرته على عمل إقامة لها داخل دولة الإمارات على كفالة إحدى الشركات، إلا أنه أخل بوعده ولم يقم برد المبلغ إليها، كما ألزمته المحكمة بتعويض المدعية عن الأضرار المادية والأدبية بمبلغ 500 درهم.

وتفصيلاً، تقدمت امرأة بدعوى قضائية، طالبت فيها بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي لها 4000 درهم والتعويض عن الضرر المادي والمعنوي نتيجة عدم رد المبلغ مع إلزامه بالرسوم والمصروفات، موضحة أنها سلمت له 4000 درهم بحضور شاهد، وذلك نظير وعد بعمل إقامة داخل الدولة على كفالة إحدى الشركات، إلا أنه أخذ يماطل في بدء الإجراءات وأرسل شيكاً من الشركة يفيد بأنه حول المبلغ، وأنه بصدد رد المبلغ إلا أنه لم يقم بتنفيذ اتفاق عمل الإقامة ولم يرد المبلغ، ما أضر بالمدعية وأهدر فرصة عمل لها.

وخلال نظر القضية، حضرت المدعية وقدمت مذكرة تضمنت طلبات معدلة وتحديداً لقيمة التعويض بمبلغ 15 ألف درهم تعويضاً مادياً ومعنوياً عما لحق بها من أذى نتيجة استيلاء المدعى عليه على أموالها، وعدم ردها واضطرارها إلى الإنفاق على العلاج بلا مصدر دخل، وخسارة فرص عمل، فيما لم يحضر المدعى عليه.

وأكد شاهد المدعية بعد أن أدى اليمين القانونية، أنه كان حاضراً أثناء استلام المدعى عليه 4000 درهم من المدعية لتخليص معاملة إقامة، حيث حضرت المدعية بتأشيرة زيارة وكان حاضراً وقتها، إلا أن المدعى عليه ظل يماطل وحاول التواصل معه لبيان سبب التأخير، لكنه تهرب، وقامت المدعية بعمل إقامة في إمارة أخرى، ولم يرد المدعى عليه المبلغ.

وقررت المحكمة توجيه اليمين المتممة، أكدت فيها أنها سلمت المدعى عليه مبلغ 4000 درهم لعمل إقامة إلا أنه لم ينفذ الاتفاق ورفض رد المبلغ، وحكمت المحكمة بإلزام المدعى عليه بأن يؤدي للمدعية 4000 درهم مع إلزامه بالتعويض بمبلغ 500 درهم عن الأضرار المادية والأدبية وإلزامه بالرسوم والمصروفات.

طباعة