شرطة دبي تضبط 3.5 أطنان بضائع مُخزنة في سكن عمالي قبل بيعها في أسواق عشوائية

تمكن مركز شرطة بردبي من إلقاء القبض على ستة آسيويين عمدوا إلى تخزين بضائع متنوعة في غرفتين داخل سكن عمالي تزن 3.5 أطنان، بهدف بيعها في الأسواق العشوائية بعيداً عن أعين الرقابة، وبمخالفة للأوامر السامية المتعلقة بالباعة المتجولين والأسواق العشوائية.

وقال مدير مركز شرطة جبل علي العميد الدكتور عادل السويدي، إن إلقاء القبض على الآسيويين جاء بعد تلقي المركز معلومات موثوقة المصدر تفيد بوجود ثلاث مركبات مُحملة ببضائع متنوعة من هدايا ومنتجات غذائية وملابس، إضافه إلى منتجات مواد التدخين والنسوار، بغرض بيعها في الأسواق العشوائية بطريقة مخالفة للقوانين والأنظمة المعمول بها في إمارة دبي.

وأشار  العميد السويدي إلى أن مركز شرطة جبل علي شكّل على الفور فريق عمل لضبط الآسيويين ومصادرة البضائع قبل بيعها بمنطقة الاختصاص، بالتعاون مع بلدية دبي.

وأضاف أن فريق العمل انتقل إلى مكان البلاغ، حيث ضبط المركبات التي كانت مُحملة بمختلف أنواع المنتجات، وضبط سائقيها الثلاثة، وذلك قبل التصرف بها في الأسواق العشوائية وتوزيعها على باعة متجولين.

ولفت العميد السويدي إلى أن السائقين بعد ضبطهم قادوا فريق العمل إلى أماكن تخزين البضائع، الذي كان عبارة عن غرفتين داخل سكن عمالي في إحدى شركات المقاولات، حيث تم إلقاء القبض على ثلاثة أشخاص آخرين كانوا يعتزمون تفريغ الغرفتين من البضائع لنقلها إلى مكان آخر.

وأقر أفراد العصابة بقيامهم بتخزين البضائع بطريقة غير قانونية، ودون مراعاة لأي من اشتراطات السلامة لغرض بيعها في الأسواق العشوائية غير الحضارية.

ودعا العميد السويدي أفراد الجمهور إلى عدم شراء  المنتجات التي تباع في أسواق عشوائية، لأنها غير خاضعة للرقابة، ولا تلتزم بالاشتراطات الصحية المعتمدة من الجهات المختصة، مؤكداً حرص القيادة العامة لشرطة دبي على متابعة وضبط كل من يخالف القوانين والأنظمة في هذا الشأن.

طباعة