حضر من بلدته وطعنها 3 مرات وهرب

آسيوي يعترف بقتل زوجته أمام مقر عملها بسبب «مديرها»

باشرت محكمة الجنايات في دبي محاكمة آسيوي (44 عاماً) بتهمة قتل زوجته عمداً مع سبق الإصرار بثلاث طعنات متفرقة في جسدها، أمام مقر عملها في منطقة القوز الصناعية، بسبب رسالة نصية تلقاها من مديرها في العمل، تفيد بأن زوجته تخونه مع شخص آخر، فقدم إلى الدولة بتأشيرة زيارة، وحدثت مشادة مع زوجته قتلها على أثرها. واعترف المتهم فور القبض عليه بالجريمة كاملة.

وقال شاهد من شرطة دبي إن بلاغاً ورد إلى غرفة العمليات عن جريمة قتل بمنطقة القوز الصناعية الرابعة، مقابل مجمع مستودعات، وبالانتقال إلى هناك شاهد جثة امرأة في العقد الرابع من عمرها غارقة في الدماء.

وأضاف أنه بعد جمع الاستدلالات من مدير الشركة، تبين أن المجني عليها غادرت مع زوجها قبل دقائق من وقوع الجريمة، فتم وضع خطة بحث، وتبين أن المتهم حضر إلى الدولة بتأشيرة زيارة، فتم تحديد المواقع التي يمكن أن يوجد فيها، وتم القبض عليه في منطقة جبل علي متجولاً ويحمل حقيبة حمراء. واعترف المتهم في مكان ضبطه بأنه ارتكب الجريمة، وغادر المكان بالمترو إلى جبل علي، مشيراً إلى أنه تزوج المجني عليها في موطنه، وأنجب منها ابنتين، لافتاً إلى أنها قدمت إلى الدولة للعمل بعد حصولها على وظيفة عبر الإنترنت منذ نحو عام، وتقيم في سكن مشترك مع زميلاتها، وفي هذه الأثناء تلقى رسالة نصية من مديرها، تفيد بأن زوجته تخونه مع رجل آخر، فقدم إلى الدولة بتأشيرة زيارة. وقال المتهم إنه توجه يوم الواقعة إلى مقر عمل زوجته، وشاهد مدير الشركة، فنادى عليه، وسأله عن سبب الرسالة التي أرسلها إليه عن تورط زوجته في علاقة مع آخر، وخيانته، فاصطحبته زوجته إلى خارج المكتب غاضبة، واحتد النقاش بينهما، مستنكرة أن يتحدث مع مديرها بتلك الطريقة التي سببت لها حرجاً.

وأضاف أن النقاش احتد بينهما، ودفعته في صدره وصرخت عليه، فسحب سكيناً كانت بحوزته، وطعنها مرات عدة، ثم تخلص من أداة الجريمة في المكان ذاته.

من جهته، قال مدير الشركة في تحقيقات النيابة العامة، إنه اتصل بالمتهمة هاتفياً بعد خروجها من المكتب، حتى ترسل قائمة أسعار لأحد العملاء، إلا أنها لم ترد، فاتصل بسائق الشركة حتى يبحث عنها في الخارج ويخبرها بضرورة الاتصال به، لكن السائق عاد بعد دقائق، وأخبره بأن الموظفة ملقاة على الأرض دون حراك والدماء تنزف منها، فهرع إلى الخارج، وشاهد جثتها وآثار الطعنات الغائرة واضحة عليها.

فيما أفاد شاهد عيان بأنه شاهد المتهم والمجني عليها يقفان أمام مدخل المستودعات، ويتحدثان بشكل طبيعي، وكان المتهم يحمل كيساً بلاستيكياً أبيض، لافتاً إلى أنهما ظلا يتحدثان فترة من الوقت لأنه خرج من المكتب ورآهما مجدداً، لكن عند عودته شاهد رجال الشرطة ينتشرون في المكان، وسيارة إسعاف، وعلم أن الموظفة تعرضت للطعن، وأدرك أن زوجها كان يخفي سكيناً بحوزته.


- المتهم تلقى رسالة نصية من مدير زوجته بأنها تخونه مع شخص آخر.

طباعة