خليجي يقتل آخر بركلة في الرأس

    استأنفت محكمة جنايات أبوظبي، خلال جلستها أمس، قضية قتل خليجي على يد آخر، على خلفية مشاجرة وقعت بينهما في احد المواقع بأبوظبي، واستمعت خلال الجلسة إلى شهادة الطبيبة الشرعية التي عاينت جثمان القتيل.

    وعقب حلف اليمين القانونية، أفادت الطبيبة الشرعية، خلال أدلائها بشهادتها، أمام أعضاء المحكمة، أن المجني عليه، كان مصاباً في منطقة الرأس والصدر، لافتة في الوقت نفسه بأن الإصابة التي أدت إلى وفاة المجني عليه، كانت في الجهة اليمني من الرأس، بسبب ضربة مباشرة، عبارة عن ركلة في منطقة الرأس، نتج عنها إصابات مختلفة اسفرت عن وفاته.

    ورداً على سؤال محامي المتهم، حول تضمين التقرير التشريحي، أفاده بأن الوفاة، تمت بعد توقف وظائف القلب والرئتين، في حين أن الاقوال التي جاءت في محاضر التحقيقات، أرجعت سبب الوفاة الى حدوث كسور في الجمجمة، أكدت الطبيبة الشرعية، بأن توقف وظائف القلب والرئتين، جاء كنتيجة طبيعية، للإصابة التي تعرض لها المجني عليه في منطقة الرأس.

    وعزت الطبيبة السبب في وجود كسر في الضلع الثامن من منطقة صدر المتوفي، إلى اصطدامه بجسم صلب، الأمر الذي أحدث انسكابات دموية من الناحية الخلفية من التجويف الصدري، مشيرة إلى أن الإصابة التي تعرض لها المجني عليه في الرأس هي السبب الرئيسي في الوفاة.

    وأكدت الطبيبة أن الفحوصات الطبية التي أجريت، أشارت إلى أن الركلة التي تلقها المجني عليه، احدثت فيه إصابة في منطقة الراس من الجهة اليمني، وهذا ما تبين في الكشف الظاهر من وجود اثار في منطقة خلف الاذن اليمني، كما تبين من مطالعة الصور الاشعاعية وجود إصابات في المنطقة الصبغية والقفة الأيمن، بالإضافة الى كسر متشعب وممتد، فيما قررت المحكمة تأجيل القضية.

    طباعة