شاهد عيان أحبط نقل جثة المجني عليه في عربة تسوق

«استئناف دبي» تؤيد معاقبة زائر بـ «المؤبد»

أيدت محكمة الاستئناف في دبي، حكماً بالسجن المؤبد قضت به محكمة الجنايات بحق زائر (آسيوي) متهم بقتل رجل من جنسيته عمداً، بعد مرور يوم واحد على وصوله إلى الدولة. كما قضت بأحكام راوحت بين عام وخمسة أعوام بحق سبعة متهمين آخرين، أدينوا بالتستر على الجريمة، ومحاولة إخفاء الجثة.

وأسهم مقيم آسيوي في كشف جريمة القتل، بعدما لاحظ رجالاً ونساء يخرجون من شقة مجاورة لشقته، من بينهم ثلاثة أشخاص تلوثت أياديهم وملابسهم بالدماء، فاشتبه في الأمر وأبلغ الشرطة، التي ضبطت أحد الجناة قبل دقائق من هروبه عبر مطار دبي.

وبحسب تحقيقات النيابة العامة، فقد ضرب المتهم المجني عليه بزجاجة على رأسه، ثم طعنه حتى الموت، وغسل يديه من دمائه وغادر المكان، فيما حاول المتهم بإدارة الشقة نقل الجثة في «كرتونة»، بالتعاون مع متهمين آخرين، لكن الشخص الذي يقطن في شقة مجاورة رآهم، وساورته الشكوك في شأنهم، فأبلغ الشرطة.

وأنكر المدان أمام محكمة الجنايات تعمده قتل المجني عليه، لافتاً إلى أن شجاراً دب بينهما وكان يدافع عن نفسه، لكن المحكمة أدانته، وأيدت «الاستئناف» الحكم.

وأفاد شاهد العيان، وهو رجل أعمال، بأنه كان عائداً من الخارج مع أسرته مساء يوم الواقعة، وحين فتح باب المصعد شاهد خمس فتيات آسيويات يخرجن من شقة مجاورة لشقته، تبدو عليهن علامات الخوف، مضيفاً أنهن توجهن نحو الدرج، فطلب من أسرته دخول الشقة، وانتظر في الممرّ حتى يفهم حقيقة ما يحدث. وأثناء ذلك شاهد رجلاً يخرج من الشقة، وإحدى يديه ملطخة بالدماء، فسأله عن سبب ذلك، وأخبره الرجل بأنها مشاجرة عادية، إلا أنه شك في الأمر، وانتظر قليلاً، فرأى شخصاً آخر يخرج من الباب ذاته بملابس ويدين ملطخة بالدماء، ثم خرج ثالث بالهيئة ذاتها، وعاد الأخير بعد بضع دقائق وهو يجر أمامه عربة تسوق (تروللي). وقال إنه سمع صوت لاصق يصدر من داخل الشقة، كما رأى الرجل ذاته يغادر المكان مسرعاً، فسارع بدوره إلى إبلاغ الشرطة بما يساوره من شكوك حيال مشاهداته.

وذكر شاهد من شرطة دبي أنه انتقل إلى مكان الحادث، واستمع إلى إفادة شاهد العيان، وبالدخول إلى الشقة عثر على جثة شخص مخبأة داخل علبة من ورق الكرتون، متوسطة الحجم، فتم تشكيل فريق عمل لمتابعة البلاغ والبحث عن الجاني.

وقبض الفريق لاحقاً على المتهمين الذين كانوا موجودين داخل الشقة عند وقوع الجريمة، ثم أعد كميناً للقاتل بعد تحديد مكانه، وتمكن من القبض عليه. وبسؤاله، أفاد بأنه حضر إلى الدولة قبل يوم واحد من الواقعة للقاء صديق له، وبعد تناول العشاء معه أبلغ صديقه بأنه يرغب في التوجه إلى شقة للمساج.

وذكر المتهم بالقتل أنه كان ينتظر في الشقة حين خرج المجني عليه وسبه دون سبب، فغضب، ورد عليه، لكن المتوفى ضربه بزجاجة خمر، ما أثار انفعاله الشديد، فتوجه إلى المطبخ وأحضر سكيناً وطعنه حتى الموت، ثم استحم بملابسه وغادر الشقة متجهاً إلى سكن صديقه، حيث غير قميصه وحذاءه هناك.


شاهد من شرطة دبي عثر على جثة المجني عليه مخبأة داخل علبة من ورق الكرتون.

طباعة