النيابة أحالته إلى «الجنايات»

مخمور يقتل صديقته بعد الاحتفال معها

صورة

أحالت النيابة العامة في دبي، عربياً إلى محكمة الجنايات، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار، إذ اعتدى على صديقته، موجهاً ضربات قوية إلى رأسها وأجزاء من جسدها بأداة صلبة، ما أدى إلى تعرضها لإصابات مختلفة، منها تهتك ونزيف في المخ، وأسفر عن وفاتها على سريرها داخل شقتها، واعترف المتهم بأنه كان مخموراً ولا يتذكر ما حدث.

وقال المحامي العام الأول رئيس نيابة بردبي، المستشار سامي الشامسي، إن المتهم يعيش في إمارة أخرى، وقدم إلى شقة صديقته في دبي للاحتفال معها، وتناول المشروبات الكحولية، وحدثت مشادة كلامية بينهما، وتشابكا بالأيدي، فاعتدى عليها بشدة، ووجّه إليها ضربات مباشرة إلى مناطق مؤثرة في جسدها، أسفرت عن موتها.

وأضاف أنه ـ بحسب التحقيقات وإفادات شهود العيان ـ فإن المتهم تولى تنظيف آثار الدم المتفرقة في المطبخ وغرفة النوم، وجمع أدوات التنظيف والآثار في حقيبة بلاستيكية ورماها في القمامة، ثم غادر المبنى وشاهده حارس المبنى أثناء خروجه في حالة سكر شديدة، فعرض عليه المساعدة، لكنه أدعى أنه يبحث عن سيارته، وغاب نحو ساعة، ثم عاد مرة أخرى مدعياً أنه نسي مفتاح سيارته في شقة صديقته.

وقال رئيس نيابة في بر دبي، المستشار شعيب أهلي، الذي باشر التحقيق في الواقعة، إنه بحسب شهود الإثبات، فإن صديقة المجني عليها قصدت شقتها للاطمئنان عليها، بعد أن تعذر الوصول إليها عن طريق الاتصال الهاتفي، فرافقها موظف الأمن إلى شقتها، ووجدت الباب مفتوحاً والأوضاع داخل السكن طبيعية، ولا يوجد شيء يثير الريبة إلى أن دخلت غرفة النوم، ووجدت جثة الضحية ملقاة على السرير، وحولها الدماء فأبلغت عن الواقعة.

واعترف المتهم خلال تحقيقات النيابة بشروعه بضرب صديقته، إلا أنه لا يذكر تفاصيل الواقعة، لأنه كان مخموراً، في حين أفاد تقرير الطب الشرعي، بوجود كدمات متفرقة في جسد الضحية متركزة في الوجه، وكسور بالرأس ونزيف بالدماغ، عازياً وفاة المجني عليها إلى الاعتداء بالضرب الذي أصابها بتهتك ونزيف بنسيج المخ، فارتأت النيابة العامة أن المتهم اقترف جناية القتل العمد مع سبق الإصرار، وأمرت بإحالته والدعوى الجزائية إلى محكمة الجنايات، مطالبة بتطبيق أقصى العقوبات عليه.


- صديقة المجني

عليها اكتشفت

الجريمة عندما ذهبت

للاطمئنان عليها.

طباعة