15 سنة سجناً و50 ألف درهم لشاب عربي تنكر بزي امرأة لسرقة بنك في الشارقة

حكمت محكمة جنايات الشارقة على ثلاثة متهمين شباب من الجنسية العربية بالسجن 15 سنة لكل واحد منهم، وتغريم كل واحد منهم مبلغ 50 ألف درهم، والإبعاد عن الدولة لجميع المتهمين بعد انتهاء مدة عقوبتهم، والسجن المؤبد بحق المتهم الرابع من الجنسية الإفريقية، وذلك بعد ثبوت إدانتهم بسرقة بنك «ح. ب» بالإكراه في إمارة الشارقة باستخدام السلاح، إذ كان أحدهم متنكراً بزي امرأة.


 وكانت قد استمعت المحكمة لأقوال الشهود في جلستها السابقة الذين أكدوا اعتداء المتهمين عليهم وتهديدهم بالأسلحة للتمكن من الاستيلاء على المبالغ المالية التي كانت موجودة داخل خزنة البنك.
وتعود تفاصيل القضية إلى قيام المتهمين بالدخول إلى أحد البنوك بالشارقة في تاريخ 25 يوليو من عام 2017 وتمكنهم من سرقة مبالغ مالية عن طريق التهديد واستعمال السلاح، وكانت شرطة الشارقة قد تلقت بلاغاً، يفيد باقتحام البنك من قبل لصوص مُقنعين، ثلاثة من جنسية عربية واثنان  من جنسية افريقية ، أثناء الدوام الرسمي لموظفي البنك، وتوجهت دوريات الشرطة وفرق التحقيق إلى موقع الحادث، وتمكنت من تطويق المكان خلال دقائق قليلة، حيث كشفت تحقيقاتها أن الجناة تمكنوا من تنفيذ خطتهم خلال دقائق معدودة  من الزمن ومغادرة البنك في الحال، وأنه من واقع المعلومات التي أدلى بها موظفو البنك وأشخاص آخرون، إلى جانب بعض شهود العيان والكاميرات، تمكنت الجهات الأمنية من التوصل إلى بعض الخيوط المهمة التي حددت جنسيات الجناة والقبض عليهم وإحالتهم للقضاء.


وكانت المحكمة قد واجهت في جلساتها السابقة المتهمين الأول والثاني بالتهم المنسوبة إليهما، وأنكراها جميعها، كما واجهت المحكمة المتهم الثالث بالتهمة المنسوبة إليه بتنكره بزي امرة والمشاركة في عملية السطو وسرقة البنك، حيث أنكرها.
وأكد الشاهد الأول الذي شهد خلال إحدى الجلسات السابقة ويعمل في شرطة الشارقة، أن دوره كان ينحصر على مرافقة المتهم الأول بعد أن تم القبض عليه، حيث اعترف أمامه بأنه قام بسرقة البنك مع متهمين آخرين، وأشار له إلى مكان واسم ارتكاب الواقعة وآلية تنفيذ الجريمة، وما تم بعدها من لقاء مع المتهمين، وواجهت المحكمة المتهم بأقوال الشاهد فأنكرها، وأكد أنها كانت تحت الضرب والتهديد.


وقالت الشاهدة الثانية التي تعمل محاسبة في البنك، إنها كانت داخل البنك عندما دخل رجل متنكر بزي امرأة  ومعه شمسية، واثنان آخران برفقته يرتديان الخوذ، حيث وقف واحد منهم بجوارها، والآخر قفز من فوق طاولات البنك، وتمكن من الحصول على مفتاح الخزنة، بينما واحد من المتهمين يقوم بتهديدي باستخدام السلاح الأبيض لكي أعطيه الرقم السري للخزنة، ولكني قاومتهم ورشقت في وجوههم قهوة ساخنة، وبعدها فقدت الوعي.
وتابعت أن المدير حاول إغلاق باب مكتبه، ولكن أحد المتهمين أشهر بوجهه المسدس وهدده بارتكاب جريمة، إذا أقدم على أي حركة، لافتة إلى أنهم تمكنوا من سرقة مبالغ مالية وفروا هاربين، وبعدها جاءت الشرطة وبدأت بالتحقيق في الواقعة.
 

طباعة