راقبوه بعد خروجه من البنك واستولوا منه على 200 ألف درهم

الحبس والإبعاد لـ 4 متهمين سرقوا موظفاً بـ «مادة حارقة»

أصدرت محكمة الجنايات في دبي، أمس، حكماً بمعاقبة أربعة أشخاص من جنسية دولة عربية، بينهم مندوب وحارس، بالحبس لمدة سنتين، لاتهامهما بسرقة 200 ألف درهم من موظف من جنسية دولة آسيوية عند خروجه من البنك بوضع مادة حارقة على عينيه، وعاطلة عن العمل وبائعة كانتا تراقبان المجني عليه قبل تنفيذ الجريمة بالحبس سنة وتغريمهما 1000 درهم، للبقاء في الدولة بعد انتهاء تصريحي إقامتيهما، وأمرت المحكمة بإبعادهم جميعاً خارج الدولة بعد تنفيذ العقوبة.

وذكرت أوراق الدعوى أن المتهمين خططوا للواقعة قبل تنفيذها، وتولت المتهمتان مراقبة المجني عليه داخل البنك حتى سحب المبلغ وغادره، ثم أبلغتا المتهمين الآخرين اللذين كانا موجودين خارج البنك بأوصاف المجني عليه، فيما أنكر المتهمون أمام المحكمة الاتهامات المنسوبة إليهم من قبل النيابة العامة.

وقال المجني عليه في تحقيقات النيابة إنه «يعمل في شركة للتجارة العامة، وإن مالك الشركة سلمه شيكاً وطلب منه صرفه، وبعد تسلمه ست رزم من النقود وضعها في ظرف، وتوجه إلى الشركة سيراً على الأقدام، وأثناء ذلك فوجئ بشخص يضع يده على عينيه فشعر بحرقان شديد بهما، وحاول المتهم سحب ظرف النقود من يديه، إلا أنه تشبث به، ما أدى إلى تمزقه وتناثرت النقود على الأرض»، مضيفاً أنه «تمكن من الإمساك بثلاث رزم بينما ترك البقية في مكان الواقعة، لأنه أخذ يصرخ مستنجداً بالمارة».

وأشار إلى أنه «لم يشاهد المتهم الذي سرقه نتيجة المادة الحارقة التي وضعها المتهم على عينيه، وأن المارة تجمعوا حوله وأبلغوا الشرطة التي أرسلت دورية إلى المكان، وباشرت التحقيق في الواقعة».

وقال ضابط شرطة إنه قبض على المتهمين الأول والثالثة والرابعة في مركز شرطة المرقبات، إذ سبقت إدانتهم في واقعة نفذوها بالأسلوب الإجرامي نفسه، وبسؤالهم عن الواقعة اعترفوا بارتكابهم السرقة، وتقاسموا المبلغ المسروق بينهم بالتساوي، فيما قالت المتهمة الرابعة إن المتهم الأول عرض عليها مع صديقتها المتهمة الثالثة سرقة عملاء البنوك، وفي يوم البلاغ توجهت برفقة زميلتها إلى شارع آل مكتوم ودخلتا البنك، وشاهدتا المجني عليه وهو يصرف المبلغ، فاتصلت بالمتهم الأول وأخبرته بأوصاف المجني عليه، ثم غادرتا البنك إلى مقرّ سكنهما.

طباعة