الشعفار يدعو إلى وضع استراتيجيات لتعزيز الأمن

الشعفار يحث الضباط على الاستمرار في خدمة الأمن. من المصدر

دعا وكيل وزارة الداخلية، الفريق سيف عبدالله الشعفار، إلى أهمية وضع استراتيجيات أمنية جديدة، تهدف إلى أمن وسلامة المجتمعات والمنشآت والممتلكات من التهديدات بأنواعها المختلفة.

جاء ذلك خلال افتتاحه أعمال المؤتمر العالمي الثاني لأمن وهندسة المنشآت العامة، أمس، في فندق إنتركونتيننتال أبوظبي، الذي تنظمه القيادة العامة لشرطة أبوظبي ممثلة في الإدارة العامة للحراسات والمهام الخاصة، وإدارة المشاريع الهندسية.

ويبحث المؤتمر على مدى يومين، بمشاركة وفود من الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية والعراق وبريطانيا وفرنسا واليونان واستراليا، الأخطار التي تهدد سلامة المنشآت العامة في العصر الحديث؛ وتأمين المنشآت العامة من الأنشطة الخطرة والظواهر الإجرامية «دراسة حالة»، وحماية المنشآت العامة ودور وتجارب شركات الأمن الخاصة في ذلك، ومواصفات ومعايير التخطيط العمراني وتصميم المباني والمنشآت العامة لحمايتها من الأخطار والجرائم.

وقال الشعفار إن وسائل الاتصال والتقنيات الحديثة جعلت من العالم قرية صغيرة؛ ما يفرض أعباء كبيرة على الأجهزة الشرطية والأمنية، لمتابعة كل المستجدات ذات الصلة بالجريمة وأشكالها المختلفة.

ومن جانبه، قال الأمين العام لمكتب سمو نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، اللواء ناصر لخريباني النعيمي، إنه في ظل تنامي ظاهرة الجريمة المنظمة؛ واتساع رقعة النشاط الإرهابي على المستويين الإقليمي والدولي وازدياد حجم التهديدات والمخاطر التي تؤثر في سلامة المنشآت العامة، أضحت الحاجة ملحة وضرورية لابتكار واستحداث وسائل وأساليب ومعايير جديدة في مجال أمن وهندسة المنشآت العامة.

وأشار إلى أن المؤتمر يتبنى مناقشة التدابير الأمنية والمعايير الهندسية اللازمة للوقاية من المخاطر التي تهدد سلامة المنشآت العامة؛ واستعراض أحدث الوسائل والنظم الأمنية التي أفرزها التقدم العلمي لحمايتها من الأنشطة الإجرامية، ومن أنشطة المنظمات الإرهابية التي تسعى إلى زعزعة الاستقرار والطمأنينة العامة.

وأكد أن تنظيم هذا المؤتمر يأتي ضمن اهتمام القيادة الشرطية بمواكبة التطور والتقدم العلمي، ومسايرة المفاهيم الحديثة في مجال نظم حماية وهندسة المنشآت العامة والإجراءات ذات الصلة بتحليل التهديدات والمخاطر؛ وإيجاد أفضل الحلول الأمنية للمحافظة على سلامة الأرواح والممتلكات تعزيزاً لبناء مجتمع آمن ولإرساء دعائم الاستقرار في الدولة.

إلى ذلك دعا وكيل وزارة الداخلية، الفريق سيف عبدالله الشعفار، خلال زيارته، أمس، الى إدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة لشرطة عجمان، إلى ضرورة توحيد الجهود لمكافحة السلوكيات المجتمعية غير المقبولة، وتعزيز جهود الوقاية من الجريمة.

وثمّن الشعفار الدور الرائد لإدارة البحث الجنائي في الإدارة العامة لشرطة عجمان، بالتعاون مع الجهات الشرطية المعنية على مستوى الدولة، في الكشف عن قضية مقتل الشرطي سعود راشد سالم آل علي، وسرعة القبض على الجناة، مثمناً كفاءة وتفاني الضباط وإخلاصهم في أداء الواجب والحس الأمني، الذي تميّزوا به في القيام بالمهام الموكلة إليهم في هذه القضيـة .

واجتمع الشعفار مع الضباط وصف الضباط والأفراد في إدارة البحث الجنائي بقاعة الإمارات في قسم التخطيط والتطوير، وحثهم على الاستمرار في العطاء لخدمة المسيرة الأمنية في الدولة.

طباعة