القطامي يدعو إلى حل مشكلة معلمي التأهيل التربوي

طلب وزير التربية والتعليم حميد القطامي، من المسؤولين في إدارة الموارد البشرية في الوزارة، سرعة إيجاد الحلول الناجعة لمشكلة المعلمين والمعلمات من حملة التأهيل التربوي، ودراسة كل حالة على حدة للوقوف على استحقاقهم للدرجات المالية والترقيات المناسبة.

وأكد القطامي الذي التقى مدير الإدارة ناصر العوضي و الموظفين، ضرورة إعادة النظر في هيكلية الإدارة ومراجعة جميع الإجراءات المتبعة في أمور التعيينات والترقيات والتخلص من أشكال الروتين والبيروقراطية التي تعوق عمل الموارد البشرية، واصفاً الإدارة المختصة بأنها عصب المؤسسة التربوية، وينبغي أن تكون نموذجاً يحتذى به، ووجهاً مشرفاً للأداء المتميز.واكد أن معلمي ومعلمات التأهيل التربوي يخدمون الميدان بكل جهد وإخلاص، ولا ينبغي غض الطرف عن مشكلاتهم، وكذا الأمر بالنسبة لجميع العناصر البشرية العاملة في القطاع التعليمي من معلمين وإداريين.

كما طلب باتخاذ الإجراءات المناسبة وفق النظم المتبعة لعلاج مشكلة المتغيبين عن العمل بأعذار غير مقبولة ولمدة تتجاوز الفترة المسموح بها، وإجراء الاتصالات اللازمة لإعلام المتغيب بأحكام القانون وضوابطه الأساسية، وإحاطته علماً بالآثار المترتبة على غيابه، والإجراء المتوقع في حقه، داعياً في الوقت نفسه إلى اتباع الشفافية والاستناد إلى معايير عادلة لعلاج مثل هذا الأمر.

طباعة