«الشؤون» تبدأ طباعة بطـاقة المعاق غداً

البطاقة الجديدة تتيح معرفة عدد المعاقين الموجودين في الدولة وطبيعة إعاقاتهم.               الإمارات اليوم

أكدت المديرة التنفيذية لشؤون الخدمات المؤسسية والمساندة في وزارة الشؤون الاجتماعية منى عجيف الزعابي، أن الوزارة ستبدأ غداً إصدار «بطاقة المعاق».

وأضافت أن طباعة الدفعة الأولى من البطاقات ستبدأ غداً، تمهيداً لتسليم جميع المعاقين بطاقاتهم الخاصة، وفق مراحل محددة.

وقالت الزعابي لـ«الإمارات اليوم» إن البطاقات الأولى ستصدر للمعاقين التابعين لمركز الوزارة في دبي، على أن يستمر توزيع البطاقات الى الإمارات الأخرى بشكل متتابع، مشيرة إلى شمول المعاقين كافة، الموجودين في الدولة، بنظام بطاقة المعاق «التي ستضيف بعداً جديداً للبيئة المهيئة للمعاقين».

وتابعت أن البطاقة ستساعد الجهات المختصة على حصر أعداد المعاقين، وطبيعة إعاقاتهم، لشمولها مختلف شرائحهم.

وأضافت أن الوزارة عقدت اتفاقات خاصة بالبطاقة مع هيئة الطرق والمواصلات لتقديم نظام بوابة التعرفة المرورية (سالك) مجاناً للمعاقين، إضافة للمواقف الخاضعة للرسوم، وذلك من خلال البطاقة وحدها، بينما كان المعاق يحمل التقرير الطبي كاملاً للوقوف في المواقف المجانية، إضافة لمطارات الدولة التي تعفي المعاق سمعياً على سبيل المثال من المرور تحت أجهزة التفتيش لأنها تؤثر فيه سلباً. وتقدم اتصالات خصماً 50٪ على فواتير الهاتف، إضافة إلى أن تكاليف تجديد واستخراج البطاقة الصحية تكون مجانية للمعاقين الوافدين في مختلف مستشفيات الدولة.

وأفادت الزعابي بأن تسجيل المعاقين على البطاقة يتم عبر موقع الوزارة الإلكتروني خلال 10 دقائق، بعد إرفاق الصورة الشخصية وصورة التقرير الطبي، إضافة لصورة جواز السفر و(خلاصة القيد) بالنسبة للمعاقين المواطنين، مبينة أن مثل هذه الأوراق عادة ما تكون موجودة لدى جميع الناس في منازلهم، ما لا يتطلب من المعاقين أو ذويهم جهدا إضافياً.

وأوضحت الزعابي أن النظام الخاص بإصدار البطاقة جاهز منذ فترة، إلا أن البطاقة خضعت لكثير من التجارب للاستقرار على شكلها الحالي، وتحديد طبيعة الأوراق المطلوبة لئلا يكون هناك أي إرهاق للمعاقين وذويهم.

وأشارت الى تقديم الوزارة خدمات التدريب للموظفين في مختلف مراكز المعاقين التابعة للوزارة، أو المراكز الخاصة، مجاناً، ليتمكنوا من تقديم الطلب من خلال إدارة تقنية المعلومات في الوزارة.

وأكدت وجود اتصالات عدة من مراكز مختلفة للاستفسار عن البطاقة قبل صدورها، تحت إلحاح المعاقين في تلك المراكز.

وبينت أن إدخال البيانات وإصدار البطاقات سيتم وفق جدول محدد يبدأ بالمراكز الحكومية والإعاقات البسيطة السهلة الكشف، انتقالاً إلى بعض أنواع الإعاقة التي تحتاج لفحوص ودراسة أكبر لتحقيق انتشار واسع لهذه البطاقة في فترة قصيرة، ومن ثم إدخال المعاقين في المراكز الخاصة والمعاقين المسجلين فردياً على موقع الوزارة، مشــــيرة إلى أن البطاقة تشمل المعاقين العاملين وغيرهم وليس الذين في المراكز وحدهم.

وتبلغ أعداد المعاقين المسجلين في المراكز العامة والخاصة في الدولة 3907 معاقين، في ما عدا المسجلين في مراكز النطق الذين لم تحصهم الوزارة بعد، وهم يتوزعون على 53 مركز تأهيل موجوداً في الدولة.

وأصدرت الوزارة خلال ديسمبر الماضي قرار تعديل مسمى ذوي الاحتياجات الخاصة إلى المعاقين لأسباب تتعلق بالمسمى والالتحاق بالمنظمات العالمية ومطالبة المعاقين أنفسهم، ما كان له دور كبير في تسريع عملية إصدار البطاقة التي كانت مؤجلة وفق مصادر حتى تغيير المسمى، لمعرفة صياغة البطاقة نفسها.

وشغلت الوزارة 193 معاقاً في الدولة، في ما عدا أصحاب الأعمال الخاصة أو الذين حصلوا على وظائف دون مســـاعدة الوزارة.

كما عملت على دمج الطلبة المعاقين في المدارس الرسمية وخلق بيئة اجتماعية مهيئة لاحتضان هذه الشـــريحة من الناس.

طباعة