بلدية دبي تثقّف ربّات المنازل غذائياً

عقد دورات لربّات البيوت وخدمهن لرفع مستوى الثقافة الصحية. أرشيفية

كشفت بلدية دبي عن وجود العديد من المشكلات الصحية لدى الأسر وربات البيوت في التعامل مع الغذاء وحفظه، وفق مدير إدارة الرقابة الغذائية في بلدية دبي خالد شريف العوضي، الذي أكد أهمية وجود وعي صحي في مجال سلامة الأغذية لربات المنازل لتوفير بيئة غذائية صحية وسليمة لأفراد المجتمع، وتوفير سلوك غذائي سليم للتعامل مع مختلف أنواع الأغذية وأصنافها في التخزين والإعداد والحفظ.

وأشار إلى أن بلدية دبي نظمت دورات تدريبية تستهدف ربات المنازل وخدمهن للتعريف بمدى أهمية الحفاظ على سلامة الأغذية، حيث شهدت هذه الدورات حضور نحو 60 مشاركة، مؤكداً أن هذا الإقبال الكبير شجع الإدارة على إقامة دورات أخرى لتتناول موضوعات أخرى في السلوكيات الغذائية السليمة.

وأضاف انه من خلال الإحصائيات التي قامت بها الإدارة كشفت عن وجود مشكلات صحية لدى ربات البيوت في التعامل مع الغذاء، مشيراً إلى أن هذه الدورات ستكون عبارة عن سلسلة من المحاضرات بكيفية التعامل الصحيح مع الأغذية للحفاظ عليها لأطول فترة ممكنة، مما تؤهلهم وتكسبهم المهارات الأساسية في مجال سلامة الأغذية.

من جهتها أضافت مسؤولة وحدة التوعية بالسلامة الغذائية شمسة غريب أن التوعية الغذائية لها أثر بليغ في فهم واستيعاب متطلبات المجتمع المتنوعة، ومن خلاله تستطيع أن تقدم بعض البرامج التثقيفية التي تدعم وتسهم بشكل كبير في توضيح بعض المفاهيم المهمة والضرورية للمستهلك عن ماهية الخدمات التي تقدمها إدارة الرقابة الغذائية بالإضافة إلى توجيه فئات المجتمع إلى الطرق الصحيحة والسليمة في إعداد وتحضير وتداول المواد الغذائية.

واعتبرت أن ربة البيت هي لبنة ونواة كل أسرة لأنها تسعى دائماً إلى توفير الغذاء الصحي والسليم لأسرتها، لذلك تم إطلاق هذه المبادرة الخاصة بتوعية ربات البيوت وخصوصاً في هذه الآونة التي أصبح فيها الاعتماد على الخادمات أمراً ضرورياً ومهماً، نظراً لزيادة وتغير متطلبات الحياة وعمل المرأة الذي يستدعي معه تدريب الخدم على أسس التعامل الصحيح مع الغذاء للحفاظ على صحة وسلامة الأسرة والمجتمع.

وقالت غريب «من خلال مشاركتنا في عقد الدورات والمحاضرات التثقيفية في مجال سلامة الأغذية، لاحظنا مدى رغبة ربات البيوت في تكثيف مثل هذه الدورات وذلك لرفع المستوى الصحي لديهن ولخدمهن، لما لهن من دور كبير في خدمة المنازل». لذا تم تخصيص شركة عالمية للاستشارات التدريبية في مجال سلامة الأغذية وقامت بتوفير موظفين مؤهلين لديها لعقد هذه الدورات بلغات مختلفة (العربية - الإنجليزية - الأوردو - الفلبينية)، لضمان فهم واستيعاب محتويات الدورة لجميع الفئات المستهدفة.

طباعة