رسائل

قائمة الانتظار

أنا مواطنة من العين، تخرجت في جامعة الإمارات، منذ عام 2003 في تخصص جغرافيا، وقدمت أوراقي للعمل في وزارة التربية والتعليم، والكلمة التي اسمعها دائماً، أني على قائمة  الانتظار، حيث بحثت عن وظيفة في جهات حكومية عدة ، ولكن للأسف لم أجد وظيفة، مع العلم بأني أكبر أشقائي، لذا أتمنى أن أجد وظيفة، حتى أستطيع أن أعيل أفراد أسرتي من خلالها، وظروف أسرتي لا تسمح لي بان اجلس في المنزل.
ر.ع 
 
كاميرات مراقبة
 
تقع في المدارس العديد من المشكلات مثل هروب الطلبة، أو حوادث التحرش  في دورات مياه المدارس، ولتفاديها  أقترح على وزارة التربية والتعليم وضع كاميرات مراقبة، لرؤية الطلبة، خصوصاً عند وقوع هذه المشكلات.
محمد 
 
عدسات
 
أنا مصرية، أسكن في العين، وكنت أعالج في السابق في مستشفى توأم، لأني مصابة بتقصير في صفائح الدم،  وأدى ذلك إلى إزالة الطحال، ولكن مشكلتي في الوقت الحالي، أني في حاجة إلى زراعة عدسات في عيوني، حسب التقارير الصادرة من المستشفى المغربي،  تتكلف مبلغ 20 ألف درهم، وليست لدي الإمكانية الكافية لذلك، لذا أناشد أهل الخير وأصحاب القلوب الرحيمة لمساعدتي في إجراء العملية.
رجاء محمود 
 
أوراق ثبوتية
 
أنا لا أملك أوراقاً ثبوتية، وأسكن في دبي، وأسرتي مكونة من زوجي وطفلين، ومشكلتي أن لديّ طفلا يبلغ من العمر أربعة أشهر ، أُجريت له عملية انسداد في الأمعاء، والتقارير الطبية الصادرة من مستشفى توأم في العين تشير إلى أن ابني في حاجة إلى عملية أخرى في الأمعاء، تكلفتها ثمانية آلاف درهم، لذا أناشد أهل الخير مساعدتي في إجراء العملية الجراحية لابني. أمينة 
 
أضرار
 
نعاني، نحن المواطنين، من تأخر انتهاء بناء المنازل من قبل شركات المقاولات، ما يؤدي إلى الإضرار بنا، فالبعض يواجه تأخراً يستمر أربع أو خمس سنوات، وهذه مدة طويلة جداً، وبالتالي عدم وجود جهة رقابية على عمل شركات المقاولات، لذا أتمنى أن تكون هناك جهة رقابية تختص بمراقبة أداء عمل شركات المقاولات في الدولة.
فيصل العوض