1.3 مليون حالة سرطان سنوياً قابلة للعلاج

 
كشفت دراسة طبية عن إمكانية علاج 1.3 مليون حالة سرطان في السنة، أو حتى منعها عبر استهداف وتدمير الفيروسات المسببة لها، ويقول علماء كلية طب ألبرت أينشتاين بجامعة يشيفا في نيويورك «إن حصيلة دراستهم قد تمهد السبيل للتغلب على السرطانات البشرية المرتبطة بعدوى التهابات فيروسية موجودة مسبقاً، ومن بينها سرطان الكبد، وسرطان عنق الرحم، والورم اللمفي» إلا أن الدراسة بينت أن مفتاح ذلك هو العثور على الفيروسات وتدميرها قبل أن تصبح سرطانية.

وفي محاولة للقيام بذلك، استخدم الباحثون تقنية تعرف باسم «العلاج المناعي الإشعاعي» حيث يحقن الجسم بنظائر مشعة، وهي عناصر غير مستقرة تطلق إشعاعاً، محمّلة على أجسام مضادة، وهي جزيئات بروتينية تشبه صواريخ «بحث وتدمير» لعدوى الفيروسات، وووجد الباحثون أنه وبمجرد دخول الأجسام المضادة، تقوم بالتصويب على أهدافها من مضادات فيروسية، وتدمر النظائر المشعة خلايا سرطانية مجاورة دون إعطاب الأنسجة السليمة المحيطة
.