«كليم» تنطلق بحكاية تونسية

 
أقيم أول من أمس في قصر الإمارات حفل تدشين دار كليم للنشر، وطباعة أول إنتاج لها وهو رواية «حكاية تونسية» للكاتب حسونة المصباحي، وأشار صاحب الدار الناشر عمر سيف غباش إلى ان بداية المشروع تعود إلى عامين.
 
موضحاً: « شجعني على القيام بهذا  المشروع احتكاكي بواقع الأدب والنشر في العالم العربي من خلال عملي في مؤسسة الإمارات والعمل على تأسيس جائزة الرواية العربية، وشعوري بما يعانيه من مشكلات وضعف، خصوصاً اثناء المؤتمر الصحافي الذي عقد في لندن للإعلان عن الكتب الستة الفائزة، حيث سألت لجنة التحكيم عن مستوى الغالبية من الكتب التي تقدمت للجائزة وهل تحمل شيئاً ايجابياً.
 
وكانت الإجابة بالنفي، وقتها أحسست بأن اللغة ميتة ويجب ان العمل جدياً على إحيائها وتجديد حيويتها، وبدأت من جانبي بإنشاء دار كليم خطوة على طريق إحياء اللغة العربية والنشر العربي، بالإضافة إلى اننا - أنا وإخواني - نتولى منذ العام الماضي ولمدة خمس سنوات على الاقل تمويل جائزة «سيف غباش - بانيبال» في بريطانيا وهي تعنى بالترجمة من العربية للإنجليزية».
 
وأوضح غباش ان دار كليم «تهتم بالكتب التي تبحث بحساسية في الحياة والمشكلات والقضايا من وجهة نظر فردية، وهدفها الاول الانتاج الادبي الروائي سواء لكتاب عرب معروفين او مغمورين بصرف النظر عن جنسية بلد الكاتب».
 
طباعة