عدد غير مسبوق للشكاوى أمام «الوطني»

 

أفاد رئيس لجنة الطعون والشكاوى في المجلس الوطني الاتحادي الدكتور مغير الخييلي، بأن اللجنة انجزت 11 شكوى من أصل 66 تلقتها من مواطنين ومقيمين، موضحا أنها تدور حول موضوعات تتعلق بصندوق الزواج، ووزارات التربية والتعليم، والتعليم العالي والبحث العلمي، والداخلية، والعمل، والعدل والاقتصاد، وبرنامج الشيخ زايد للإسكان، معتبرا أن حجم الشكاوى التي تلقتها اللجنة خلال الدورة الاولى من الفصل التشريعي الحالي هي الاكبر منذ تشكيل المجلس قبل 36 عاما، قائلا «ما ورد الى اللجنة من شكاوى يعادل عدد الشكاوى التي تلقاها المجلس في 36  عاما».


وقال الخييلي لـ«الإمارات اليوم» إن اللجنة لا تتصيد الأخطاء أو تشهر بالآخرين، أو تقلل من شأن الوزارة المعنية بالشكوى، وإنما تعمل على تصويب الخطأ لتقديم خدمة فضلى للمواطن والمقيم، مؤكدا عدم استخدام وسائل ضغط على الوزارات أو المؤسسات.


ولفت إلى أن الشكاوى فتحت باب المساءلة للوزارات والدوائر الحكومية، موضحا أن تفعيل لجنة الطعون والشكاوى وتعريف الناس بمهامها بتلقي شكواهم جعل الأمر لبعض الجهات غير مريح، خشية من تعرضها للمساءلة حال ورود شكاوى عليها.


وذكر الخييلي أن اللجنة تستخدم طريقتين في عملها بخصوص الشكاوى، بتقديم سؤال إلى الوزير المختص أو تحويلها إلى موضوع عام للمناقشة في المجلس، مشيرا الى أن العمل الجماعي في إيصال معلومة متكاملة ودقيقة حول الشكاوى، يساعد في معالجة الخلل.


وتابع أنه «لاتوجد لاعضاء اللجنة مصالح شخصية، ولا نريد ان يتودد إلينا أحد أو يجاملنا، وعندما نقع في الخطأ نتقبل النقد من أجل المصلحة العامة في خدمة الناس»، منتقداً دوائر حكومية غير متعاونة مع اللجنة، قائلا إن «بعض الجهات تهربت من المساءلة، ربما لوجود خلل في نظامها، أو أن الشكاوى مزعجة وثقيلة عليها»، مؤكدا أن الدستور حفظ لاعضاء اللجنة بصفتهم أعضاء في المجلس الوطني الاتحادي حق تبني قضايا ومشكلات الناس، والعمل على حلها.


شروط  الشكوى
 قال رئيس لجنة الطعون والشكاوى في المجـلس الوطني الاتحـادي إنه يشـترط في الشـكوى ذكر اسـم المشـتكي، ومحل إقامـته وعمله، وأن تكـون موقعة، وفي حال كانت غير موقعة من قبل المشـتكي لا يجوز بحثها، منـوها بأن يكون موضوع الشكوى خاصاً بأمر من الامور الاتحادية لا المحلية، وألايكون موضوعها معروضاً على القضاء، أو صدر فيه حكم أو احكام قضائية.  


رسالة تضامن برلمانية 
أكّد رئيس المجلس الوطني الاتحادي عبدالعزيز عبدالله الغرير أنّ «اجتماعات المؤتمر الثالث عشر للاتحاد البرلماني العربي والدورة الخمسين لمجلسه، والمقرر عقدها في مدينة أربيل العراقية، اليوم، وتستمر لمدة يومين، والتي يشارك فيها وفد المجلس، تأتي تأكيداً للمكانة التي يحظى بها العراق الشقيق في العالم العربي وعلى الصعيد الإقليمي، وتبعث برسالة تضامن مع الشعب العراقي تجاه ما يعانيه من أوضاع راهنة».