«الصحة» تعتمد 60 مليون درهم لأول مركز لزراعة الأعضاء

 
اعتمدت وزارة الصحة 60 مليون درهم لإنشاء أول مركز متخصص في نقل وزراعة الأعضاء في الدولة، وفق وكيل الوزارة الدكتور علي بن شكر، الذي أشار إلى أنه تم  تشكيل فريق عمل لإعداد الدراسات الفنية ومتطلبات التشغيل اللازمة لهذا المركز الذي يمثل انطلاقة جديدة ضمن مشروعات وأهداف وزارة الصحة التي تتضمنها استراتيجيتها الجديدة.
 
وكانت «الإمارات اليوم» نشرت تحقيقا صحافيا الأسبوع الماضي حول مطالب أطباء ومرضى بضرورة إنشاء مركز متخصص في نقل وزراعة الاعضاء في الدولة، حيث يعاني أكثر من الف مريض في الدولة من قصور في وظائف الكلى والكبد، ما يدفع بعضهم إلى السفر إلى الخارج بحثا عن زراعة اعضاء وتعرض بعضهم للاحتيال والنصب.
 
وأعلن شكر في تصريح للصحافيين أمس عن نجاح ثاني عملية نقل وزراعة كلية أجريت في مستشفى القاسمي في الشارقة أول من أمس لمريض باكستاني الجنسية يدعى محمد عبدالهادي يبلغ من العمر 50 عاما. وقال شكر أثناء زيارته للمريض، أمس، إن العملية أجريت بنجاح كبير، حيث تم نقل كلية سليمة من زوجة المريض بعد إجراء التحـــاليل والفحوصات اللازمة وبيان توافق الأنسجة بالنسبة المطلوبة.
 
مشيرا إلى حساســية هذه الحالة كون المريض أجريت له عملية قلب مفتوح منذ ثلاثة أشـــهر فقط وقرر الفريــق المتابع لحالته في مستشفى القاسمي إجراء جراحة زراعة الكلية له بهذه السرعة، تفاديا لتدهور حالته الصحية نتيجة الفشل التام الذي كانت تعاني منه وظائف الكلى.
 
ووصف شكر حالة المريض بأنها مستقرة وتحت السيطرة، حيث تم رفع الأجهزة الخاصة بالتنفس الصناعي عنه إلا أنه مازال في حجرة العناية المركزة لضمان سلامة حالته الصحية بالكامل. وأشار شكر إلى أن هذه الجراحة تعتبر الثانية من نوعها التي تجرى في مستشفى تابع لوزارة الصحة وتحت إشراف كامل منها بعد نجاح العملية التي أجريت للطفل نبيل الأسبوع الماضي، مؤكدا الاستمرار في إجراء عمليات زراعة الكلى ومواصـلة تطــوير وتحديث الخدمات الطبية في مراكز ومستشفيات الوزارة كافة.
 
وأطمأن شكر على الطفل نبيل كمران أسلم، باكستاني الجنسية، الذي تماثل للشفاء وبدأ ممارسة حياته العادية بعد نجاح عملية زراعة الكلية له وخروجه من العناية المركزة، بعد التأكد من استقرار حالته وإمكانية تلقيـــه العلاج الدوائي بعيدا عن العناية المركزة، ويتوقع خروجه من المستشفى خلال اليومين المقبلـــين.
 
حيث كان مقــررا التصريح له بالخروج أول من أمس، إلا أن ظــروف إصابة أحد أفراد عائلته بالبرد حال دون ذلك خوفا على صـــحة الطفل من انتقال عدوى البرد إليه.
 
وعلمت «الإمارات اليوم» أن الوزارة تستعد الأسبوع الجاري لإجراء ثالث جراحة زراعة كلى لمواطن شاب يبلغ من العمر 25 عاما، وانتهى المستشفى الأسبوع الماضي من إجراء الفحوصات النسيجية اللازمة لإجراء الجراحة
.