«مصدر» تتخذ من أول مبنى «إيجابي الطاقة» مقراً لها


وقع اختيار شركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر) على شركة «أدريان سميث وغوردون جيل» للهندسة المعمارية في مدينة شيكاغو، لتصميم مقرها الرئيس في «مدينة مصدر»، أول مدينة في العالم خالية من الكربون والنفايات وتعتمد بالكامل على الطاقة المتجددة،

حيث يقع مقر «مصدر» الرئيس ضمن أول مبنى متعدد الأغراض على مستوى العالم «إيجابي الطاقة»، باعتبار أنه ينتج طاقة أكثر مما يستهلك. ويضاف إلى ذلك، أن المبنى سيضم أيضاً مساكن ومقرات أولى الشركات التي ستطلق أعمالها في المدينة المبتكرة.
 
وشارك «أدريان سميث وغوردون جيل» في التصميم «الشركة الهندسية للأنظمة البيئية» وشركة «ثورنتون توماسيتي للهندسة الهيكلية»، التي تشمل العديد من الأنظمة التي ستنتج طاقة تزيد على حاجة المبنى الجديد، ما سيحد من الانبعاثات الكربونية ويقلص النفايات الصلبة والسائلة بنسبة كبيرة،كما ستستخدم في إنشائه مواد مستدامة، وتوربينات هوائية مدمجة، وأجهزة مراقبة جودة الهواء الخارجي،
 
فضلاً عن أكبر منظومة في العالم من ألواح الطاقة الشمسية، يضاف إلى ذلك،
أن استهلاك المقر الرئيس لـ «مصدر» من المياه سيكون أقل بنسبة 70% مقارنة مع مبان متعددة الاستخدامات بنفس الحجم.
 
وقال الرئيس التنفيذي لشركة أبوظبي لطاقة المستقبل (مصدر)، الدكتور سلطان أحمد الجابر: «انطلاقاً من «خطة أبوظبي 2030»، اختارت «مصدر» التركيز على تطوير أبنية مستدامة بدلاً من المباني المرتفعة، ونتوقع أن يكون هذا المشروع بمثابة البوصلة الجديدة التي ستوجه مسيرة المنافسة العالمية على صعيد الهندسة المعمارية المستدامة». 

وإلى جانب كونه أول مبنى متعدد الأغراض إيجابي الطاقة، ينفرد تصميم «أدريان سميث وغوردون جيل» لمبنى المقر الرئيس لـ «مصدر»، بالعديد من المواصفات والمزايا غير المسبوقة، بما في ذلك أنه يعتمد على أكبر منظومة مدمجة من الألواح الكهروضوئية في العالم، كما أنه يعد المبنى الأقل استهلاكاً للطاقة بالمتر المربع، على صعيد المباني المكتبية من الفئة A  في مناخ الشرق الأوسط، إضافة إلى أنه يستخدم أضخم نظام للتبريد وإزالة الرطوبة يعمل بالحرارة الشمسية،

ويعد نظام تكييف المباني الأقل تأثيراً على البيئة في العالم، وأخيراً فإنه يمثل أول مبنى في التاريخ ينتج الطاقة الخاصة لتشييده باعتماد استراتيجية بناء السقف على مراحل قبل تشييد بقية المبنى.

يذكر أن العمل بدأ على تشييد «مدينة مصدر» في 9 فبراير 2008، وسيتم تطوير المدينة على سبع مراحل ومن المتوقع أن يتم إنجازها في عام .2016 ويعد المقر الرئيس لـ «مصدر» المزمع إنجازه بنهاية عام 2010، جزءاً من المرحلة الأولى.