نجاة نقيب الصحافيين العراقيين من محاولة اغتيال - الإمارات اليوم

نجاة نقيب الصحافيين العراقيين من محاولة اغتيال


نجا نقيب الصحافيين العراقيين شهاب التميمي أمس من محاولة اغتيال عندما أطلق مسلحون النار عليه في منطقة الوزيرية شمال بغداد، حيث أصابوه بجروح في الصدر.
 
وأوضح أمين سر نقابة الصحافيين مؤيد اللامي أن الحادث وقع قرب السفارة التركية عندما تبع مسلحون مجهولون سيارة شهاب التميمي (74 عاماً) الذي كان مع نجله الأكبر ربيع (23 عاماً) وهو في طريقه الى مقر النقابة.
 
وأكد ان «المسلحين الذين كانوا يركبون سيارة (أوبل) أطلقوا عليه وابلاً من الرصاص فاصابوه مع ابنه». واضاف  اللامي «يرقد شهاب التميمي في مستشفى ابن النفيس في بغداد وقد اصابت إحدى الرصاصات صدره».
 
وكانت منظمة «مراسلون بلا حدود» ومقرها باريس اعلنت ان عدد ضحايا العاملين في مجال الاعلام في العراق تجاوز 200 شخص منذ الغزو الاميركي للعراق في مارس .2003 واكدت المنظمة ان 80% منهم كانوا عراقيين تعرضوا للقتل من قبل جماعات مسلحة. وكانت الجمعية العراقية للدفاع عن حقوق الصحافيين وهي منظمة مستقلة، اعلنت الشهر الماضي مقتل 54 صحافياً عراقياً باعمال عنف خلال عام 2007 في البلاد.
طباعة