بريطانيا تنشر مسوّدة ملف أسلحة الدمار الشامل العراقية


نشرت الحكومة البريطانية المسوّدة الاولى للملف المتعلق بأسلحة الدمار الشامل في العراق، والذي اثار جدلا كبيرا بعد ان تحدث عن قدرة بغداد على اطلاق اسلحة من هذا النوع خلال 45 دقيقة. والملف الذي يقع في30 صفحة والذي اعده في 24 يوليو 2002 جون وليامز مدير الاتصالات في وزارة الخارجية في ذلك الوقت، كان «سريا». لكن جهات عدة طالبت بنشره بموجب القوانين البريطانية لحرية الاعلام.


وأكد المطالبون بنشر هذه المسودة، انها يمكن ان تثبت ان النسخة النهائية من التقرير «ملفقة» من قبل الحكومة. وكانت الحكومة البريطانية اكدت باستمرار ان مسودة وليامز غير مهمة، لأن وكالات الاستخبارات هي التي اعدت النسخة النهائية. ولم ترد الجملة التي تتحدث عن قدرة العراق على اطلاق الاسلحة خلال 45 دقيقة في المسودة. في المقابل، تركز هذه المسودة على معلومات تفيد ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين، حصل على كميات من اليورانيوم واحتفظ بقدرات لتصنيع اسلحة كيميائية وبيولوجية . وقال وزير الخارجية البريطاني ديفيد ميليباند  ان المسودة لم تنشر خشية ان تدفع المسؤولين الى الامتناع عن تقديم النصائح اذا علموا انها ستنشر.