الإمارات الأكثر ثقة في العلوم والتكنولوجيا عالميا

أظهر مؤشر حالة العلوم لعام 2022، الصادر عن شركة 3M، عن أن سكان دولة الإمارات العربية المتحدة يثقون ويقدرون أهمية التكنولوجيا في حياتهم اليومية أكثر من بقية دول العالم.
وأوضح مؤشر العلوم، الذي صدر العام الحالي بنسخته الخامسة، أن 91% من سكان الدولة يثقون ويقدرون العلوم، وأن 88% منهم يثقون في العلماء وعملهم وآرائهم، ويوافق 37% منهم تمامًا على الدفاع عن العلم عند التشكيك بها (مقابل 23% المتوسط العالمي)، بينما أكد 76% على أهمية العلم في حياتهم اليومية في حين بلغ المتوسط العالمي 52%.
وكشف المؤشر، أن العلم أصبح اليوم أكثر صلة بحياة سكان دولة الإمارات  مما كان عليه في العام الماضي، حيث أكد ثلاثة أرباع السكان (76%) أن العلم ضروري في حياتهم اليومية مقابل 68% في عام 2021.
وأشار إلى أن 92% ممن شملهم الاستطلاع في الإمارات، يرغبون في سماع المزيد من حديث العلماء حول عملهم، الأمر الذي يعد فرصة واضحة للعلماء في التواصل مباشرة عن طريق الأخبار ومنصات التواصل الاجتماعي.
وفيما يتعلق بالبيئة والاستدامة، أوضح المؤشر أن 92% من سكان الإمارات العربية المتحدة، يعتقدون أنه يجب على الناس تبني نهج علمي للمساعدة في جعل العالم أكثر استدامة وهو أعلى قليلاً من المتوسط العالمي البالغ 88%؛ كما أظهرت الدراسة أن خطورة أزمة المناخ أصبحت أكثر وضوحًا، حيث عبر 79% من أفراد العينة عن مخاوفهم بشأن تغير المناخ باعتباره قضية بيئية حرجة.
وأكد المؤشر أن دولة الإمارات تعتبر بمثابة اختبار للتقنيات المستقبلية وقد بنت ثقة عامة قوية في مبادراتها العلمية، حيث يعتقد 91% من الناس أنهم سيعتمدون أكثر على المعرفة العلمية في المستقبل.


وأشار مؤشر شركة 3M أنه في الإمارات ، يعتقد 41% من المستطلعين أن السيارات ذاتية القيادة ستصبح جزءًا معتادًا من الحياة خلال السنوات الخمس المقبلة، وأن 89% واثقون من إمكانية ركوب مركبة ذاتية القيادة حيث لا يوجد سائق بشري، ويعتقد 83% أن الذكاء الاصطناعي (AI) هي تقنية مثيرة تؤثر على حياتهم اليومية مقابل 65% على مستوى العالم، بينما يعتقد 22% أن السفر إلى الفضاء سيصبح مسالة عادية من الحياة خلال السنوات الخمس المقبلة و 80% من المحتمل أن يسافروا إلى الفضاء عندما يصبح الوصول إليه متاحًا.
وقال لازلو سفينغر، نائب الرئيس والمدير العام لشركة 3M الشرق الأوسط وأفريقيا، إنه لأمر واعد أن نرى الثقة العميقة في العلوم والتكنولوجيا بدولة الإمارات العربية المتحدة، حيث نجحت القيادة الحكيمة لدولة بوضع العلم والتكنولوجيا والاستدامة في صميم تحولها إلى اقتصاد قائم على المعرفة وبدعم كبير من المواطنين والمقيمين، وذلك من خلال إيمانها الراسخ بقوة العلم والتزامها بقضايا تغير المناخ العالمية، الأمر الذي يجعل الإمارات العربية المتحدة في وضع جيد لتنظيم مؤتمر المناخ "COP 28" العام المقبل.
وأضاف سفينغر، إن "الإمارات العربية المتحدة رائدة في مجال الذكاء الاصطناعي والأتمتة والمركبات ذاتية القيادة، مع تعيين هذه التقنيات لإحداث ثورة في طريقة عيشنا وعملنا وسفرنا في العقود القادمة، ليس هناك شك في أن الإمارات العربية المتحدة ستكون في طليعة تطوير ونشر هذه التقنيات في جميع أنحاء العالم بينما تصبح مركزًا رائدًا للثورة الصناعية الرابعة".

 

طباعة