! ماهي قصة الطفل الوحيد العملاق بين جبال الفجيرة

صورة

أثارت صورة تم تداولها على نطاق واسع في الساعات الاخيرة موجو واسعة من التفاعل، وهي لطفل وحيد عملاق موضوع في مساحة صحراوية بين جبال الفجيرة، وتحولت الصورة الى حديث الساعة قبل ان يتضح أنها لمنحوتة فنية، لطفل عملاق ملتفت حول نفسه وضع في منطقة من صحراء الفجيرة.
 
وقبل ان تتضح حقيقة الامر تم تداول صورة الطفل على بشكل واسع النطاق على منصات التواصل الاجتماعي، ليظهر لاحقا انها عمل فني للفنان الإيطالي جاكوبو كارديلو، المعروف بلقب جاغو، والذي قرر نقل عمله الفني من ايطاليا ووضعه في مكان يصعب الوصل إليه.

المصور الفوتوغرافي، عمار الفارسي كشف أن العمل انجزه صاحبه في عام 2018 عند زيارته لمدينة نيويورك الأمريكية حيث فوجيء الفنان بالعدد الكبير من المشردين ما دفعه للتساؤل عما يمكن حدوثه في حال مشاهدة الأشخاص لطفل على الطريق.

وبحسب موقع «سي إن إن» كان من المفترض أن يُوضع العمل الفني في نيويورك، لكن مع بداية فترة الحجر الصحي، قرّر جاغو نقله إلى ساحة فارغة في إيطاليا، تُعرف بـ«Piazza del Plebiscito». وبمجرد انتهاء مدة تثبيت العمل الفني في إيطاليا، قرّر جاغو نقله إلى مكان آخر لا يستطيع أحد الوصول إليه بسهولة. وبذلك، كانت صحراء الفجيرة هي المكان المثالي.

وقال الفنان الإيطالي: «في هذا الموقع، لا يتغير شكل الصحراء كثيرًا جراء رياحها لأن الجبال تحيط بها.. كانت الصحراء هي المكان المثالي، خاصة أنه لا يقيم أحد هناك».

وأوضح الفارسي: «موقعها جميل جدًا، حيث تتواجد المنحوتة في بقعة رملية صحراوية، بالقرب من مزارع خضراء ومحاطة بجبال مرتفعة، وهناك مجموعة من الإبل تسير في المنطقة».

الفارسي قرّر أن يمنح العمل ملمحا محليا، ونصحه صديقه راشد الطنيجي أن يقوموا بلعب الورق مع العمل الفني. وفي صباح يوم التصوير، بحث الفارسي عن أكبر حجم للعبة الورق، وبعد ساعة من البحث، وجد قطعة أخيرة مغبرة خلف رفوف أحد المحلات.

وأوضح الفارسي: «كانت ردة فعل الناس غير متوقعة أبداً.. أُعجب الجميع بفكرة لعب الورق مع المنحوتة.. وكان عدد النشر لهذه الصور أكبر بحوالي 20 ضعفًا مقارنة مع صوري الأخرى».

طباعة