ابتكار ثوري في علم المياه

تجهيز ماء البحر للشرب في 30 دقيقة

هانتينغ وانغ: نستخدم عملية تحلية المياه لمعالجة نقص المياه على مستوى العالم.

تمكن فريق بحث عالمي، حديثاً، من تحويل المياه قليلة الملوحة ومياه البحر إلى مياه شرب آمنة ونظيفة في أقل من 30 دقيقة؛ وذلك باستخدام المواد المعدنية العضوية (إم أو إف إس) والطاقة المستمدة من أشعة الشمس، ولهذا الابتكار أهمية كبرى في توفير مياه صالحة للشرب لملايين الأشخاص حول العالم.

وذكرت جامعة موناش الأسترالية في مقال أن الباحثين تمكنوا من تنقية الماء من الجسيمات الضارة وإنتاج 139.5 لتراً من المياه النظيفة لكل كيلوغرام من المواد العضوية المعدنية يومياً، واستطاعوا أيضاً، تنفيذ هذه العملية بطريقة أكثر كفاءة من وسائل التحلية التقليدية في استخدام الطاقة. وطبقاً لتصنيف منظمة الصحة العالمية، يجب أن تحتوي النوعية الجيدة من مياه الشرب على مادة صلبة مذابة بقيمة أقل من 600 جزء في المليون. وتمكن الباحثون من تنقية المياه بنسبة 500 جزء في المليون في 30 دقيقة فقط، وتمكنوا أيضاً من تجديد المواد العضوية المعدنية لإعادة استخدامها في أربع دقائق تحت أشعة الشمس.

وقال رئيس الفريق البحثي الأستاذ الدكتور هانتينغ وانغ في جامعة موناش الأسترالية، إن هذا الإنجاز فتح مجالاً جديداً لتصميم مواد تستجيب للمحفزات من أجل تحلية المياه وتنقيتها بطرق مستدامة وأكثر كفاءة في استخدام الطاقة.

هانتينغ وانغ:

طباعة