لماذا يفضل "كرورنا" الرئتين عن بقية أعضاء الجسم؟

كشفت دراسة اسبانية حديثة،  أن البروتينات الموجودة في الرئتين، هي المفضلة بالنسبة لفيروس كورونا، لانها تعمل كمنشطات أساسية له، وجد فريق البحث، من جامعة سرقسطة، أن بروتينات الرئتين تستجيب لمحفزات يطلقها الفيروس، وبالتالي تصبح أكثر عرضة للإصابة.
ويستخدم الفيروس بروتينا موجودا في الجزء الخارجي من الخلايا، يسمى الإنزيم المحول للأنجيوتنسين 2 (ACE2)، لدخولها وإصابتها. وبمجرد دخول الخلية البشرية، تتفاعل البروتينات الفيروسية مع تلك الموجودة في الجسم.
وقال المعد الرئيس الدكتور إرنستو إسترادا، الأستاذ بمعهد الرياضيات التطبيقية في الجامعة، إن "هذا  البروتين، المستقبل موجود في في معظم الأعضاء البشرية، لكنه يتركز بشكل اكبر ي الرئتين، ومع ذلك، فإن الفيروس يصيب بعض الأعضاء بشكل انتقائي وليس كلها، كما هو متوقع من هذه الآليات المحتملة.
وأوضح إسترادا أن هناك 59 بروتينا داخل الرئتين، تعمل كمنشطات أولية للأعضاء الأخرى.وعندما يؤثر الفيروس على الرئتين، فإن هذا يؤدي إلى سلسلة من الأحداث التي تؤدي إلى تغييرات في البروتينات ضمن الأعضاء الأخرى. ومع ذلك، فإن هذه التغييرات تحدث فقط في أعضاء معينة، مثل القلب والكلى وليس في أعضاء أخرى، مثل المعدة.
وأوضح أن استهداف بعض هذه البروتينات في الرئتين بالأدوية الموجودة، سيمنع اضطراب البروتينات التي يُعبّر عنها في أعضاء أخرى، وتجنب فشل العديد من الأعضاء، والذي يؤدي في كثير من الحالات إلى وفاة المريض.

طباعة