نهيان بن مبارك: التعايش جزء أصيل من نسيج مجتمعنا

    كورال «التسامح».. طلبة من 50 جنسية يغنّون للمحبة

    صورة

    أكد الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن قيم التسامح والتعايش تتجسّد في الشعب الإماراتي الأصيل، الذي يعد أحد أكثر شعوب العالم تناغماً مع الجميع، مشيراً إلى أن التسامح والأخوة الإنسانية كانا عنوان ومصدر الإلهام لفعاليات «المهرجان الوطني»، الذي استطاع أن يجمع جمهوراً من مختلف الجنسيات والأعمار، ويكشف عن أن التسامح جزء أصيل من نسيج مجتمعنا.

    وأشاد الشيخ نهيان بن مبارك بمشاركة الأطفال في فعاليات المهرجان الذي نظمته الوزارة للعام التالي على التوالي، تحت شعار «على نهج زايد»، ويختتم فعالياته في أبوظبي اليوم بالتزامن مع اليوم العالمي للتسامح، الذي يحتفل به العالم في 16 نوفمبر من كل عام، بينما تستمر الفعاليات في دبي حتى 24 الجاري.

    وأشاد بالعرض المبهر الذي قدمه كورال الأطفال العالمي، وحمل عنوان «التسامح والأخوة الإنسانية» على المسرح الكبير بحديقة أم الإمارات، مساء أول من أمس، مؤكداً أن الكورال الذي قدم العرض ضم 300 طالب من 50 جنسية مختلفة، وجمعوا من 14 مدرسة خاصة وحكومية، ليشكلوا معاً فريقاً يعزف ويغني على أرض الإمارات من أجل السلام والمحبة والتسامح والأخوة الإنسانية، في لفتة تستحق الإشادة والدعم لرسالتها السامية وأدائها المتميز.

    مشاعر نبيلة

    اعتبر وزير التسامح أن أهمية هذا العمل الموسيقى لا تتوقف عند مستوى الإبداع الفني، وإنما تتخطى ذلك إلى ما يحمله من مشاعر إنسانية نبيلة، جعلت من الأطفال المشاركين في العرض سفراء للسلام والتسامح، إذ ينتمون لأكثر من 50 دولة، ويتحدثون بلغات مختلفة، ولهم أديان وثقافات متباينة، ولكنهم اجتمعوا على أرض الإمارات، يظلهم التسامح والإخوة الإنسانية، والذي لاشك كان ملهماً لهم، ولمدربيهم أيضاً.

    ونوه بأن رسالة العمل وصلت الجمهور العربي والأجنبي، وهو ما ظهر واضحاً من خلال التفاعل الإيجابي مع العرض منذ بدايته وحتى نهايته. ووجّه تحية خاصة إلى طلبة المدارس المشاركين في العرض، وأفراد الفرقة الموسيقية المصاحبة للكورال «أوركسترا الإمارات السيمفوني للناشئة»، بقيادة الموسيقار رياض قدسي.

    شعار

    تلقى الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عقب اختتام عروض الحفل، مجسّماً لشعار «عام التسامح» كإهداء من شركة الاتحاد للطيران، تقديراً لجهوده في تعزيز قيم ومبادئ التسامح والأخوة الإنسانية، بحضور وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد، ووزيرة دولة ميثاء بنت سالم الشامسي، ورئيس الهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف الدكتور مطر الكعبي، والمدير العام بمكتب وزير التسامح عفراء الصابري، وأكثر من 20 سفيراً للدول الشقيقة والصديقة لدى دولة الإمارات، وعدد كبير من القيادات المحلية والفكرية، كما شهد الحفل ما يزيد على 4000 من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة.

    وقدم الكورال ست أغنيات عالمية مختلفة، اجتمعت على تعزيز قيم التسامح والتعايش السلمي بين الجميع ليكون العالم مكاناً أفضل لحياة الجميع، ومنها «شمعة واحدة.. شعلة واحدة» لليندا سوبو، و«الجميع يصنع الفرق» لإريك روكويل، و«أديموس» لكارل جنكيز، و«الأيدي تطرق» و«كلنا واحد» لكايل بيدروس، و«عندما تصدق» لستيفن وارتز، واختتم الحفل بعرض لفرقة مياس الاستعراضية.

    حلم اكتمل

    عبرت المدير المنظم لفرقة التسامح والأخوة الإنسانية، الدكتورة سارة سوريل، عن سعادتها الغامرة بهذه التجربة، مثمنة رعاية وحضور الشيخ نهيان مبارك آل نهيان، وزير التسامح، للعرض.

    وأكدت أنه لولا الرعاية التي وجدتها من وزارة التسامح لما كان لهذا الحلم أن يكتمل، ليعبر بالموسيقي عن فرحة المجتمع، ويسلط الضوء على المهرجان الوطني للتسامح والأخوة الإنسانية، وعلى الأصداء الرائعة لـ«عام التسامح» أيضاً. وأضافت: «تعكس فرقة التسامح والأخوة الإنسانية المجتمعية التنوع الغني لدولة الإمارات، التي تضم العديد من الجنسيات والأعراق والأعمار والخلفيات».


    نهيان بن مبارك:

    «قيم التسامح تتجسّد في الشعب الإماراتي الأصيل الذي يعد أحد أكثر شعوب العالم تناغماً مع الجميع».

    6

    أغنيات عالمية

    اجتمعت على تعزيز

    قيم التعايش بين

    الجميع قدمت خلال

    الحفل.

    طباعة