تحديات «روفور المريخ» والحبل الانزلاقي والنظارات العكسية

    العراقي فريد لفتة يغادر «روّاد الفضاء»

    بين تحدي مركبة «روفور المريخ» الافتراضية والحبل الانزلاقي واختبارات النظارات العكسية، تابع الجمهور منافسات الحلقة الرابعة من برنامج «روّاد الفضاء» (Astronauts) على شاشة تلفزيون دبي، بمشاركة 12 مشتركاً من مختلف الدول العربية لتحقيق حلم الريادة والوصول إلى الفضاء في تجربة استثنائية، مع نخبة من الخبراء والمختصين في علوم الفضاء والاختبارات النفسية والجسدية، يتقدمهم رائد الفضاء الكندي «كريس هادفيلد»، إلى جانب سعود كرمستجي المتخصص في علوم الفضاء، والاختصاصية النفسية لوما نقاش. وأسفرت الحلقة عن خروج المشترك العراقي فريد لفتة من منافسات البرنامج بسبب عدم القدرة على إبراز خبراته ومقدراته خلال اختبارات هذه الحلقة، التي تضمنت الكثير من المفاجآت منها «تحدي روفور المريخ» وهو محاكاة للمركبة الفضائية التي تعمل عن طريق التحكم عن بعد بسرعة 4 كم في الساعة بهدف جمع البيانات عن سطح المريخ، والاستفادة من الوقت المحدد لهذا التحدي الذي يبلغ 15 دقيقة فقط، وذلك للتعرف على قدرات المشتركين وكيفية تشكيل استراتيجية لاستخراج البيانات الصحيحة، بالإضافة إلى تحديد مواقع المجسَّات السبعة الموجودة في منطقة الاختبار واكتشاف العدد الحقيقي الذي يبلغ 10 مجسَّات، وتوجه المشتركون إلى سطح أحد الأبراج في منطقة «دبي مارينا»، حيث كان بانتظارهم أعضاء لجنة التحكيم للإعلان عن «تحدي الحبل الانزلاقي» الذي تعتمده وكالة الفضاء الأوروبية كتحدٍ أساسي في عملية اختيار رواد الفضاء، وكاختبار معتمد تتزايد فيه الصعوبة مع تقدم المراحل، كما يعتبر هذا التحدي مقياساً للتحليل وتذكر الأمور المعقدة تحت الضغط، مع الإعلان عن المستويات السبعة لهذا التحدي من خلال حفظ ترتيب الأرقام وتكرارها بطريقة معكوسة تماماً. لينتقل بعدها المشتركون إلى الجزء الأول من اختبار «النظارات العكسية»، الذي تعمدت من خلاله لجنة التحكيم، طلب قيادة سيارة «سيلفرادو من شيفروليه»، للتعرف على الاتجاهات الصحيحة والقيام بمهام تبدو بسيطة في الشكل لكنها معقدة من ناحية طريقة التعامل مع هذه الظروف.

    طباعة