الدورة (29) تزخر بمشاركة 1000 عارض

500 ألف عنوان في «أبوظبي للكتاب»

المعرض ينطلق 24 الجاري. أرشيفية

أكد وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، سيف سعيد غباش، أن «معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذى ينطلق في 24 أبريل الجاري، يعدّ من المنصّات المهمة للإنتاج المعرفي، وليس لبيع الكتب فقط، إذ يلعب دوراً أساسياً في تنشيط حركة النشر بشقيها الورقي والرقمي مع ما نشهده من تحفيز لصناعة النشر»، مشدداً على حرص الدائرة على إطلاق خطط نشر إلكترونية واعدة محلياً تحتفي بالمنجز الثقافي وكبار الأدباء والمفكرين، وترعى في الوقت ذاته المواهب الإماراتية الشابة وتستثمر فيها.

وأضاف غباش أن «الدورة الـ29 للمعرض تزخر بمشاركة أكثر من 1000 عارض من 50 دولة، سيعرضون أكثر من 500 ألف عنوان في مختلف العلوم والمعاف والآداب وبلغات متعددة، إضافة إلى أكثر من 80 فعالية ثقافية وترفيهية وتعليمية، واستضافة مجموعة مختارة من المؤلفين والأدباء والفنانين من مختلف دول العالم»، مشيراً إلى أن الدائرة تنتهج استراتيجية واضحة تهدف إلى مواكبة التكنولوجيا المعاصرة في عالم صناعة النشر، لتوسيع نطاق بيع إصداراتها إلكترونياً، إذ وقعت ثلاث اتفاقات تعاون مع ثلاث شركات عالمية لتوفير كتبها على أبرز ثلاثة مواقع: (أمازون وكوبو وآي بوك وجهاز كيندل القارئ).

ولفت إلى أن ركن النشر الإلكتروني في معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي يستمر حتى 30 الجاري، يعدّ أحد أنشط الأقسام، إذ يشهد الكتاب الإلكتروني تطورات مهمة، مع زيادة الطلب عليه، وتوجه العديد من دور النشر، التي أصبحت تقدم بعض النسخ الإلكترونية من كتبها، وخلال دورة هذا العام من المعرض لتقديم تجارب تفاعلية إلكترونية مع الكتب للتعرف إلى الإمكانات الكبيرة في هذا العالم الآخذ في جذب اهتمام الشباب أكثر.

«فتاة العرب»

وحول ما يميز الدورة الجديدة لـ«أبوظبي للكتاب»، قال غباش: «في كل دورة من المعرض نحرص في دائرة الثقافة والسياحة على تطوير البرامج والفعاليات، لتواكب متطلبات المشهد الثقافي الإماراتي والعالمي، إذ نستضيف أهم الكتّاب والمثقفين من حول العالم للقاء القرّاء في أبوظبي، والتحاور معهم بشكل مباشر، كما تشارك في المعرض أهم دور النشر ومؤسسات الإنتاج الثقافي، لعرض أحدث الإصدارات لجمهور الثقافة في العاصمة».

وتابع: «هذا العام يحتفي (أبوظبي للكتاب) بالشاعرة الإماراتية الراحلة عوشة السويدي، الملقبة بـ(فتاة العرب)، باعتبارها الشخصية المحورية، إذ سيتم تكريمها بتسليط الضوء على عطاءاتها الإبداعية وإسهاماتها في الساحة الثقافية الإماراتية، إضافة إلى أن هذا العام تقدم الدائرة أركاناً تفاعلية جديدة للمرة الأولى، وهي: ركن النشر الإلكتروني، وركن القصص المصورة، والركن الترفيهي، سعياً إلى توفير تجارب مختلفة ومميزة للتعلم والابتكار، وقضاء وقت مميز للجمهور من كل الأعمار».

ضيف «جذاب»

وفي ما يتعلق بمشاركة الهند كضيف شرف الدورة الـ29 للمعرض، أكد غباش أن الهند تتمتع بتراث ثقافي غني وحيوي، وفيها تمازج من نوع خاص ما بين الإثنيات المتعددة التي تكون النسيج الاجتماعي في بلد منفتح على مختلف التأثيرات منذ عصور ما قبل التاريخ، وهذا يجعل من مشاركة الهند في معرض أبوظبي الدولي للكتاب ذات طابع مميز، فقد تم دعوة نخبة من الكتّاب والشعراء والفنانون الهنود، الذين سيلتقون جمهور القرّاء في أبوظبي، ضمن برنامج ثقافي جذاب يتضمن العديد من الأنشطة والفعاليات طوال أيام المعرض، ويشمل فعاليات الأدب والثقافة والفن والموسيقى والسينما، كما تتيح هذه المشاركة الفرصة أمام المستثمرين الراغبين في اكتشاف مزيد من الفرص التي يمكن الاستفادة منها، في ظل حرص مجموعات ودور النشر الهندية على الوجود في المشهد الثقافي الخليجي، من أجل تسهيل التواصل مع الجالية الهندية في الدولة.

وأضاف غباش أن «اختيار الهند ضيف شرف معرض أبوظبي الدولي للكتاب، جاء تأكيداً على عمق العلاقات التي تربط بين جمهورية الهند والعالم العربي، وكذلك انسجاماً مع التاريخ العريق للعلاقات الإماراتية - الهندية في مختلف المجالات الحيوية، إلى جانب المخزون الثقافي والحراك الأدبي والعلمي والفني على الساحة الهندية التي تتعايش فيها 24 لغة رسمية ومئات اللهجات».


80

فعالية ثقافية وترفيهية وتعليمية يضمها برنامج المعرض في دورته الجديدة.

سيف سعيد غباش:

«في كل دورة من المعرض نحرص على تطوير البرامج والفعاليات، لتواكب متطلبات المشهد الثقافي الإماراتي والعالمي».

طباعة