تستضيفه «الجامعة العربية» في القاهرة بمشاركة وزراء ومفكرين ورؤساء تحرير

الملتقى الإعلامي العربي: تهيئة الشباب لمسؤولية المهنة

ماضي الخميس: الشباب يُحدِثون فرقاً حقيقياً في بلدانهم.. والإبداع الكبير دائماً يأتي من عقولهم المتفتحة.

تستضيف جامعة الدول العربية، السبت المقبل، الملتقى الإعلامي العربي للشباب في نسخته الثامنة، تحت رعاية الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبوالغيط، وبمشاركة عدد من وزراء الإعلام العرب والمفكرين ورؤساء تحرير الصحف العربية، ومجموعة من أبرز الإعلاميين والفنانين، الذين يحرصون على مشاركة الشباب والتحاور معهم في مختلف شؤون الإعلام، وعدد من طلاب الإعلام في الجامعات العربية المختلفة.

ويعدّ الملتقى الإعلامي العربي للشباب قمة إعلامية عربية شبابية تسهم في تعزيز قدرات الإعلاميين الشباب، وتسعى لتطوير قدراتهم ومهارتهم، حيث يشارك المئات من الإعلاميين الشباب في هذا الملتقى المهم، الذي ينتظره الشباب بشغف لما يحتوي عليه من فائدة كبيرة.

ومن المقرر أن تعقد الجلسة الافتتاحية وبقية الجلسات للملتقى، الذي يستمر على مدار يومين، في القاعة الكبرى بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة يوم السبت المقبل، على أن تقام ورش العمل التدريبية في اليوم التالي بالقاعة الأندلسية.

وسيناقش الملتقى عدداً من القضايا الإعلامية المطروحة على الساحتين العربية والدولية حالياً، علاوة على عقد ندوات لتأهيل جيل الإعلاميين الشباب، من أجل تدريبهم على تحمل مسؤولية المهنة مستقبلاً.

وفي السياق، أكد الأمين العام للملتقى الإعلامي العربي، ماضي الخميس، في بيان صادر عن هيئة الملتقى: «إن انعقاد الملتقى الإعلامي للشباب بصورة دورية يعمل على احتواء العنصر الشاب، ما يساعد على خلق مناخ إعلامي عربي متجدد يستطيع أن يقبل كل التيارات ويواجه الانقسامات، في إطار من أخلاقيات، وميثاق شرف يظلل الإعلام العربي ولا يحد من قدرته على التعبير والتطوير».

وتَقدَّم الخميس، من خلال البيان، بالشكر إلى جامعة الدول العربية، وأمينها العام، لاستضافة فعاليات الملتقى الإعلامي العربي للشباب بشكل مستمر، مشيراً إلى «مكانة جامعة الدول العربية كمؤسسة مرجعية ممثله لأمتنا العربية، ودورها الفعال والإيجابي في حل القضايا التي تواجه الدول العربية وتسهم في إنشاء بيئة مستقرة دائمة»، معبراً عن «بالغ التقدير للشراكة الاستراتيجية للملتقى الإعلامي العربي وقطاع الإعلام والاتصال في جامعة الدول العربية، الذي يبذل جهوداً كبيرة في سبيل تعزيز التعاون الإعلامي العربي، والإسهام في تطور مسيرة الإعلام العربي ككل».

وأضاف الخميس خلال البيان أن الملتقى يسعى، من خلال جلساته إلى مواجهة الصعوبات التي تواجهه الطلاب في التكيف مع سوق العمل، مطالباً الإعلاميين والخبراء بضرورة تغيير نظرة الطلاب حول مجال الإعلام، فالبعض يلتحق بهذا المجال لمجرد الحصول على قدر كبير من الشهرة، وليس لأنه من القطاعات الحيوية والمهمة التي لها دور كبير في تنمية المجتمع»، مشيراً إلى سعي الملتقى إلى تأهيل الطلاب في هذا المجال للحصول على الأدوات اللازمة لسوق العمل.

وأشار الخميس إلى أن الملتقى يحتضن دائماً العنصر الشاب بالمجتمع العربي، مؤكداً أن الشباب بجميع فئاتهم وتخصصاتهم ثورة التغيير الحقيقية في أي مجتمع يكونون فيه، إذ إنهم يحدثون فرقاً حقيقياً في بلدانهم، والإبداع الكبير دائماً يأتي من عندهم لأن عقولهم متفتحة، ويغمرها الحماس وروح المغامرة، وهم في أي مجتمع يقومون بدور عظيم، سواء كانوا شباباً أو شابات، فالدول المتطورة دائماً تولي الشباب أهمية كبرى، وتعطيهم أدواراً قيادية في المجتمع، وتسلمهم الوزارات وحتى قيادة الدول، وغير ذلك.

يشار إلى أن الملتقى الإعلامي العربي يشغل منصب عضو مراقب في اللجنة الدائمة للإعلام في جامعة الدول العربية ومجلس وزراء الإعلام العرب، ويسعى إلى رسم رؤية متطورة للإعلام العربي.


 الملتقى سيناقش قضايا مطروحة على الساحتين العربية والدولية. مئات من الإعلاميين الشباب يشاركون في الملتقى الذي يستمر يومين.

طباعة